مكتب / محمد سعد ابوعامرللمحاماه
مرحبا بك و نتمنى قضاء وقت ممتع معنا

مكتب / محمد سعد ابوعامرللمحاماه

منتدى قانونى و صيغ دعاوى و عقود و استشارات قانونيه و تسويق عقارى و زواج اجانب
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مكتب/ محمد سعد ابو عامر للمحاماه و الاستشارات القانونيه و التسويق - 00201097907749-- جمهوريه مصر العربيه
انت الزائر رقم

.: عدد زوار المنتدى :.

المواضيع الأخيرة
» لن أحدثك عن السعادة بل سأجعلك تصنعها لنفسك
السبت نوفمبر 16, 2013 12:50 pm من طرف كياني

» كيف تنعم بحب رائع مع شريك حياتك
السبت نوفمبر 16, 2013 7:29 am من طرف كياني

» سوق اعلانات الشبكات الاجتماعية AdsSouq.coma
الجمعة نوفمبر 15, 2013 5:30 am من طرف كياني

» سوق اعلانات الشبكات الاجتماعية AdsSouq.coma
الأربعاء نوفمبر 13, 2013 3:20 pm من طرف كياني

» اندرويد الشرق الاوسط
الأربعاء نوفمبر 13, 2013 10:01 am من طرف كياني

» تقرير مصور شامل عن فندق فيرمونت
الإثنين نوفمبر 11, 2013 8:10 am من طرف كياني

» دورات قياس لطلاب الصف الثاني الثانوي بجميع انحاء المملكة
الإثنين نوفمبر 11, 2013 4:23 am من طرف كياني

» عش حياة سعيدة بشغف, تغلب على المخاوف وإنعدام الثقة
الأحد نوفمبر 10, 2013 7:15 pm من طرف كياني

» ابحث في اكثر من 800 مليون رقم هاتف و اسم مجانا حول العالم
السبت نوفمبر 09, 2013 4:26 am من طرف كياني

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 22 بتاريخ الإثنين يوليو 01, 2013 3:50 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
كياني
 
lahmawy
 
محمد جمعه موسى
 
محمدعيد
 
outman
 
جمال الدين عبد المعطى
 
احمد محمد
 
الملازم / احمد اسماعيل
 
مواقع صديقه
مرحبا بكم

counter map

شاطر | 
 

 مدينة الخليل- مدينة سيدنا ابراهيم على نبينا وعليه الصلاة والسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 482
نقاط : 1107
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2009

مُساهمةموضوع: مدينة الخليل- مدينة سيدنا ابراهيم على نبينا وعليه الصلاة والسلام   الأربعاء فبراير 24, 2010 6:08 am

اخواني واخواتي احببت ان تتعرفو عن قرب
على احد مدن فلسطين الحبيبة
وهي مدينة ابونا ابراهيم عليه السلام
واليكم بعض المقتطفات عنها
»»»» الخليل تاريخ وجذور ««««

ان الروايات التاريخية بمجموعها تفيد ان الجذور العربية لمدينة الخليل
تعود الى اربعة الاف عام على وجه التقريب حين سكن الكنعانيون
تلك المنطقة وتؤيد التوراة ذاتها انها بنيت قبل مدينة تانيس
عاصمة مصر السفلى بنحو عقد من الزمان وتؤكد الوقائع التاريخية
ان قرية اربع تنسب الى بانيها اربع وهو كنعاني عربي
وسيد العناقيين الذين وجدوا في تلك المنطقة
والعناقيون من القبائل الكنعانية العربيسة كما يؤكد التاريخ.

كان الاسم الذي اطلقه الكنعانيون على المدينة قبل 5500 سنة "قرية اربع"
ثم عرفت باسم "حبرون" او "حبرى" وقد بنيت على سفح جبل الرميدة
في حين كان بيت ابراهيم عليه السلام على سفح جبل الراس المقابل له
ولما اتصلت حبرون ببيت ابراهيم
سميت المدينة الجديدة الخليل نسبة الى خليل الرحمن ابراهيم عليه السلام.

عثر في مدينة الخليل على اثار انسان العصور الحجرية القديمة والمتوسطة والحديثة
ثم نزل العرب الكنعانيون المنطقة في فجر العصور التاريخية
وعمروها وبنوا قرية اربع (الخليل)
وقد اثبتت الحفريات ان تاريخ المدينة يعود الى ابعد من العام 3500ق.م.

وسكن المنطقة العرب العناقيون الاقوياء الطوال ولما جاء يوشع بن نون
غير اسم قرية اربع الى حيرون ثم صارت ثم صارت الخليل
قاعدة لدواد بن سليمان سبع سنين ونصفا فقط.
السكان
يتراوح حاليا عدد سكان محافظة الخليل حوالي 420 الف نسمة
منها حوالي 300 الف نسمة داخل المدينة نفسها.
»»»»»» الوضع الطبيعي ««««««

تقع الخليل ضمن هضبة التوائية ثلاثية العمر تعرضت للحت والتعرية
فتحولت الى مجموعة قمم جبلية تخترقها اودية وقد نشات المدينة
في احد هذه الاودية على سفحي الجبلين المذكورين وارتفاع 927م عن سطح البحر،
ويختلف اسم الوادي على طول مجراه فيعرف في بدايته باسم وادي القناة
ثم وادي سبتة ثم وادي التفاح الذي يخترق الخليل حيث
الاسواق المركزية والمدينة القديمة ثم يعرف بعدها بوادي سابيا
فوادي القاضي ثم ودي الخليل بعد موقع قرية الظاهرية
حتى يصب في وادي غزة الذي ينتهي بدوره في البحر المتوسط.

اما صخور منطقة الخليل فيغلب عليها الحجر الكلسي الذي يساعد
على انتشار المظاهر الكارستية كالمغاور والينابيع الفلكلورية
المتمثلة في عدد كبير من العيون كعين سارة ونمرة وعرب وغيرها،
وهناك عيون كثيرة تنتشر في المنطقة المحيطة بالمدينة مباشرة
واهمها ينابيع الفوار التي جرت مياهها بانابيب
لتزويد المدينة بمياه الشرب منذ الثلاثينات.

ونتيجة للاوضاع المناخية والصخور السائدة تكونت في منطقة الخليل
تربة البحر المتوسط الوردية (التيرا روزا) الرقيقة
التي حفظها السكان من الانجراف بالمدرجات التي يسمونها حبايل
ورافق ذلك كله انتشار غطاء نباتي خفيف
من بقايا الغابة المتوسطية المتقهقرة والاعشاب المتفرقة.
جبال الخليل هي القسم الجنوبي من سلسلة مرتفعات وسط فلسطين،
وهي اعلى واطول واعرض مجموعة جبلية في فلسطين ،
اذ يندر ان تقل ارتفاعات قممها عن 900م عن سطح البحر،
ويرتفع جبل حلحول شمال الخليل الى 1020 م
ويبدو فارق الارتفاع المطلق اعظم اذا نظر الى سطح البحر الميت ،
المواكب للجانب الشرقي من هذه الجبال .
فسطحه دون مستوى سطح البحر ب 402 م
ولذا يزيد التضرس المطلق على 1400 بين ذروة جبل حلحول ومياه البحر الميت
عبر مسافة افقية لا تتجاوز 30كم ويرجع السبب في ذلك
الى انتصاب الحوائط الجرفية للحفرة الصدعية التي يشغل البحر الميت ادنى بقاعها.
»»»»»» البناء والانتماء««««««

من الثابت عند المسلمين ان الانبياء ابراهيم واسحق وسارة ويعقوب عليهم السلام
وزوجاتهم سارة ورفقة ولائقة وايليا على التوالي عليهم السلام
مدفونون في مغارة ( المكفيلا) التي يقوم عليها الحرم الابراهيمي الشريف،
وفي الحرم ايضا ضريح للنبي يوسف عليه السلام
لكن البعض يقول انه قد دفن في منطقة نابلس
ويرد عليهم اصحاب الراي الاول بانه دفن فعلا في نابلس بداية ثم نقل الى الخليل لاحقا،
ليكون بجانب ابائه، وتذكر بعض الروايات ان ادم ونوحا وساما مدفونون ايضا في نفس المغارة.

وتشير احدى الروايات الى ان الرسول عليه السلام ،
قد صلى في المكان ليلة الاسراء، حيث يروي ابن بطوطة
نقلا عن كتاب علي بن جعفر الرازي الذي سماه (المسفر للقلوب)
عن ابي هريرة انه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "
لما اسري بي الى بيت المقدس مر بي جبريل على قبر ابراهيم، فقال :
انزل فصل ركعتين، فان هنا قبر ابيك ابراهيم ثم مر بي على بيت لحم وقال:
انزل فصل ركعتين فان هنا ولد اخوك عيسى ثم اتى بي الى الصخرة".

ويقول صلاح الزرو التميمي في مقالة حول الحرم الابراهيمي وبنائه:
اما بناء السور فاغلبه اسلامي مع خلاف حول بناء السور
الذي هو اساس البناء حيث تتضارب الروايات، فبعضها ينسبه الى الجن
بسبب الحجارة عظيمة الطول والحجم التي يتكون منها بناؤه،
وبعضها ينسبه الى الملك (هيروديوس) حاكم الديار المقدسة
قبل مولد عيسى عليه السلام، وبعض الروايات تذكر
ان الملك النبي سليمان عليه السلام هو من قام ببناء السور الخارجي
الذي يسمى (بالحير او الحصن) وذلك قبل حوالي 2800 عام .
حيث يروى عن كعب الاحبار(كان يهوديا فاسلم) ان بناء (الحير)
من قبل سليمان وان سليمان تنفيذا لامر الله: قدم ارض كنعان
فطلب فلم يصب (أي لم يعرف المكان) ورجع الى بيت المقدس فاوحى اليه:
(امض فانك ترى نورا من السماء الى الارض فهو موضع خليلي).

وهكذا بنى سليمان سورا مستطيلا طوله ثمانون ذراعا وعرضه اربعون
وارتفاعه عشرون دون ان يجعل له بابا
فقد كان البناء بقصد حفظ قبور من دفنوا فيه وقد بنى السور من حجارة كبيرة
لا يفوقها في الضخامة سوى قلعة بعلبك واهلرام مصر ،
الامر الذي كان يستهوي الزوار في مختلف العصور،
وكانوا يرجعون فيتحدثون عن عظمة ما شاهدوه ،
وهو ما كان يدفع بالعثمانيين احيانا من شدة حرصهم عليه
الى عدم السماح لاحد الالمام ببنائه او تفحصة الا باذن خاص.

ولما حكم الرومان البلاد تاليا، اقاموا فوق السور السليماني كنيسة،
وقد هدمها الفرس عند غارتهم على فلسطين وبنوا فوق السور مشهدا،
ورمموا ما كان خرابا من اضرحة الانبياء، وكان الامويون
اول من بادر الى بناء الجامع الذي لا يختلف في هندسته عن هندسة جامع امية
في دمشق ولما جاء المهدي العباسي فتح بابا في سور سليمان
يؤدي الى المشهد وامر ببناء القباب والاضرحة فوق قبور الانبياء،
وكان ذلك سنة 775 ميلادية.

ويتابع التميمي: واتخذ المسجد بعدئذ للصلاة الجامعة وصلاة الجمعة
وبقي الامر بعدئذ للصلاة وصلاة الجمعة وبقي الامر على هذا النحو
حتى جاء الغزو الصليبي للمدينة سنة 1099 م،
فهدم الصليبيون البناء الاسلامي واقاموا على انقاضه حصنا لفرسانهم
وديرا لرهبانهم وكنيسة صغيرة على الطراز القوطي، فلما استرد صلاح الدين الايوبي المدينة
اسرع باعادة البناء مسجد اسلاميا وزاد في تكريمه
واظهار اهميته بان نصب فيه منبر جامع عسقلان المصنوع عام 484هـ
والذي ما زال موجودا في المسجد الى يومنا هذا.

ولقد قال الشاعر المصري جمال الدين بن مطروح
اثناء زيارته للخليل عام 1885م برفقة الملك الصالح ايوب:
خليل الرحمن قد جئناك نرجو--------------- شفاعتك التي ليست ترد
انلنا دعوة واشفع تشفع ---------------- الى من لا يخيب لديه قصد
وقل رب اضياف ووفد ---------------- لهم بمحمد صلة وعهد
اتوا يستغفرونك من ذنوب --------------- عظام لا تعد ولا تحد
ولكن يضيق العفو عنهم ---------------- وكيف يضيق وهو لهم معد
وقد يالوا رضاك على لساني --------------- الهي، ما اخيب ، ولا ارد

اليكم وصف للحرم الابراهيمي الشريف

وصف مجير الدين الحنبلي
يقع الحرم الابراهيمي جنوب شرق مدينة الخليل ، ويحيط المسجد سور عظيم
بسمك ثلاثة اذرع ونصف من كل جانب
وعدد مداميكه من اعلى مكان وهو عند باب القلعة من جهة الغرب 15 مدماكا،
وارتفاع البناء من ذات المكان عند باب القلعة جهة الغرب 26 ذراعا عند الطبلخانة ( مكان دق الطبل)
وعرض كل مدماك من السور نحو ذراع وثلث ذراع.
وللمسجد مئذنتان قائمتان على السور الاولى من جهة الجنوب الشرقي
والثانية من جهة الشمال الغربي وهما مربعتا الشكل ترتفع كل واحدة منهما 15 مترا فوق السطح.
والمقام الذي داخل السور طوله- قبلة الشمال – من صدر المحراب عند المنبر
الى صدر المكان الذي به ضريح يغقوب –عليه السلام- ثمانون ذراعا ينقص يسيرا ،
وعرضه- شرقا بغرب – من السور الذي به باب الدخول الى صدر الرواق الغربي
الذي به شباك يتوصل منه الى ضريح سيدنا يوسف 41 ذراعا يزيد ثلث او نصف ذراع.
والبناء من داخل المسجد يشتمل على بناء معقود من داخل السور
وعلى نحو النصف من جهة الجنوب الى الشمال وهو ثلاثة اسوار،
الاوسط منها يرتفع عن السورين الملاصقين له من جهة الشرق والغرب
والسقف مرتفع على اربعة اسوار محكمة البناء وبصدر هذا البناء المعقود
تحت السور الاعلى يقع المحراب وبجانبه المنبر الاثري ويقابل المحراب والمنبر
دكة المؤذنين وهي قائمة على عمد رخامية في غاية الحسن والجمال ،
والرخام على شكل دائري
وهو من عمارة تنكز في عهد السلطان محمد بن قلاوون سنة 732هـ –1331م.
اما القبور بجانب السارية تجاه المنبر في المصلى الرئيسي يوجد قبر سيدنا اسحاق
ويقابله قير زوجته رفقة بجانب السارية الشرقية وهذا البناء له ثلاثة أبواب
تنتهي الى الساحة السماوية وتسمى صحن المسجد اما البناء الاوسط فينتهي الى الحضرة الابراهيمية ،
وهي مكان معقود والرخام مستدير على جدرانه الاربعة،
وبجهته الغربية الحجرة الشريفة التي بداخلها قبر سيدنا ابراهيم
وفي الجهة الشرقية قبر زوجته السيدة سارة والباب الثاني خلف قبر سارة
في الجهة الشرقية والباب الثالث خلف قبر سيدنا ابراهيم من الجهة الغربية
والى جانبه محراب المالكية ويوجد شباك يطل على مقام يوسف عليه السلام
وباخر الساحة التي بداخلها السور السليماني من جهة الشمال ضريح يعقوب
وهو بجهة الغرب حذاء قبر ابراهيم ويقابله من الشرق قبر زوجته ليقا او لائقة.
والساحة السماوية بين مقام سيدنا ابراهيم الخليل ومقام يعقوب –عليهما السلام-
والقباب المبنية على الاضرحة المنسوبة للخليل وزوجته سارة،
ويعقوب وزوجته ليقا من بناء بني امية ،
وقد فرشت الارض التي بداخل السور بالبلاط السليماني.
اما المغارة فيوجد لها باب لطيف بجانب المنبر
ويوجد لها سلم من حجر عدته خمس عشرة درجة.
وبظاهر السور من جهة الشرق مسجد الجاولي وهو من العجائب
قطع من جبل مجوف وبني عليه السقف والقبة
ويقوم هذا المسجد على اثنتي عشرة سارية قائمة في وسطه،
وارضه وحيطانه وسواريه معمولة من الرخام ،
وعليه شبابيك حديدية في اخره من جهة الغرب وطول هذا المسجد من القبلة ثلاثون ذراعا
وعرضه شرقا بغرب 25 ذراعا. وابتدئ العمل به في ربيع الاخر
سنة ثمان وسبعمائة وانتهي منه سنة عشرين وسبعمائة زمن الملك محمد بن قلاوون،
مكتوب على حائطه ان الذي عمره سَنجَر الجاولي من ماله الخاص.

وصف المسجد حديثا
البناء من الخارج وما جاوره
الوصف الاجمالي
في داخل السور السليماني يوجد المصلى الرئيس والصحن المكشوف
وما يحيط به من اروقة وقباب وغرف ويحد الصحن المكشوف من الجهة الجنوبية
ايوان معقود والقبتان ترمزان لقبري ابراهيم الخليل وزوجته
وبينهما فسحة معقودة وبجوارهما غرفة سدنة المسجد،
كما توجد منارة فوق الركن الشمالي الغربي لجدار الحصن السليماني
واخرى فوق الركن الجنوبي الشرقي.
ويلاصق الجدار الشرقي للحصن من الخارج مسجد الجاولي.
ويلاصق الجدار الغربي للحصن من الخارج ابتداء من الركن الجنوبي الغربي
غرفة سيدنا يوسف عليه السلام تعلوها المدرسة المنسوبة للسلطان حسن،
والغرفة ترمز للقبر ، ثم السلم (الدرج) المستحدذ سنة 1950م.
ساحة المسجد الخارجية وما بها من مبان اثرية مثل برج السلطان سليمان
وبقايا السور بينهما ورباط قلاوون وسبيل الطواشي وغيرها.
الوصف التفصيلي
الجدران الخارجية للمسجد وهي الحصن السليماني تكون شكلا مستطيلا
مقاسه الخارجي 59.28*33.97 مترا مربعا وسمكها 2.68 مترا،
وارتفاعها 16 مترا ، مبنية باحجار ضخمة على هيئة مداميك،
ويبلغ طول بعض احجارها نحو 7متر وارتفاعها نحو متر ونصف،
وبها من الخارج صفوف واكتاف ويتوجها كورنيش وفي العصر الاسلامي
زيد ارتفاعها نحو ثلاثة امتار بما فيها التحصينات،
وعلى الركنين الجنوبي الشرقي والشمالي الغربي للحصن السليماني اقيمت مئذنتان مربعتا الشكل ،
ترتفع كل واحدة منهما 15 مترا فوق سطح المسجد، وتعودان الى العهد المملوكي.
اما سطح المبنى داخل الحصن السليماني فيتالف من
قباب واجزاء مستوية ومائلة مكسوة بالواح من الرصاص ،
اما سطح الجاولي وقبة سيدنا يوسف والمدرسة المنسوبة للسلطان حسن
فمغطاة بمربعات حجرية وتسمى المدرسة بالعنبر.
مداخل المسجد حاليا ثلاثة : الاول يقع في الجنوب الشرقي للمسجد
وهو الباب الرئيسي يسلك داخله طريقا فيه درج ثم ينعطف الى اليسار
مارا تحت قنطرة ثم يصعد سبع درجات ، وكان له درج طويل
يبتدئ من الركن الجنوبي الغربي للحصن بدرجات هي عبارة عن انصاف دوائر
الا ان هذا الدرج والباب الرئيسي قد نسفه اليهود في 11/10/1968م.
والثاني يقع في الشمال الغربي ، يتوصل اليه بواسطة 32 درجة بشكل مستقيم .
والثالث يقع قرب الميضأة الغربية قبل بداية درج الباب الثاني،
وقد انشئ له حديثا سلم بارز متعرج للوصول الى المدرسة المنسوبة للسلطان
حين وحول احد شبابيكها الى باب ، وهذا يتنافى وروعة وضخامة البناء
ولا يتناسب مع طرارز المبنى من ناحية الفن المعماري الاسلامي،
الا ان هذا المدخل له اهميته خاصة عند ازدحام المصلين بعد الصلاة ايام الجمع،
وتستخدمه النساء ايام الجمع ايضا.
وبالجهة الغربية من المسجد الابراهيمي توجد ساحة فسيحة غير مستوية
تحوي بالقرب من الركن الشمالي الغربي للحصن بقايا برج واسوارا ممتدة الى الحصن
يقابلها من الجهة الجنوبية الغربية للحصن بالقرب من رباط قلاوون
برج اثري كامل له قيمته الفنية والتاريخية وعليه لوحة تذكارية باسم السلطان سليمان بن سليم
وقد ازيل مؤخرا هذا البرج بالكامل، وبقايا السور التي بين البرجين ايضا،
واعيد بناء جزء من البرج ملاصقا للبرج الشمالي الغربي ولكنه غير مطابق للاصل
سواء من ناحية المقاييس او الشكل او الحجم، وثبتت عليه اللوحة التاريخية سالفة الذكر،
وتحتها لوحة اخرى حديثة كتب عليها
( نقلت دائرة الاثار هذا البرج من مسافة خمسين مترا من شرق مكانه الحالي 1385-1965 م).

وكان يلاصق الجدار الغربي للحصن السليماني ابتداء من الركن الجنوبي الغربي
متجها الى الركن الشمالي ميضأة حديثة وفناء مكشوف به خزان ماء
يمد الميضأة بالمياه وقد ازيل مؤخرا.ثم غرفة بها قبر سيدنا يوسف عليه السلام
تعلوها القبة التي ترمز للقبر والتي بنيت في القرن العاشر زمن المقتدر بالله العباسي
ثم مدرسة السلطان حين(العنبر) التي مساحتها عشرون مترا طولا وثمانية امتار عرضا
ثم السلم (الدرج ) الحديث البارز في الساحة الذي اتشئ سنة 1950م،
الموصل الى العنبر عن طريق الباب الذي كان شباكا.
وبالقرب من الركن الجنوبي الغربي للحصن ،
توجد بقايا رباط قلاوون الذي انشئ في سنة 679هـ ويعلو الرباط طابق مستحدث.
وقد انشئت حديثا استراحة سياحية على الشارع الرئيسي ( وهي بيد اليهود)
في مدخل الساحة نحو عشرين مترا وبارتفاع نحو خمسة امتار والاستراحة
بوصفها هذا تسد الساحة وتحجب منظر المسجد مما اساء لروعة هذا الاثر العظيم
من النواحي الفنية والمعمارية والتخطيطية وان هذا يتنافى مع
الغرض الاساسي الذي من اجله ازيلت المباني القديمة من حوله
لتكوين الساحة واذهار روعة هذا المبنى الاسلامي.
المصلى الرئيسي
وهو عبارة عن مصلى مستطيل الشكل قياسه من الداخل 28,45 *21,80 متر مربع
يتكون من ثلاثة اروقة، اوسطها اكبرها واعلاها ، ويوجد بالجزء المرتفع منه شبابيك جصية،
واخرى من شرائح الزجاج الشفاف وبه شرفة ذات سياج معدني
محمولة على قضبان من الحديد ومعلق على السياج لافتات
مكتوب بها الاسماء التالية: الله، محمد، ابو بكر، عمر ، عمر ، عثمان ، علي ، حسن، حسين،
وعقود هذه الاروقة قائمة على اربع دعامات ضخمة كل منها عبارة عن اكتاف،
وعمد وانصاف عمد يعلوها تيجان وترتكز جهة الحوائط الرئيسية
على اجزاء من هذه الدعامات او على (كوابيل) دعامات كالاوتاد مثبتة في الجدران.
والدعامات مؤزرة باشرطة رخامية ملونة طبيعيا او مطلية تقليدا للرخام
كما ان الجدران مؤزرة برخام ما بين الواح منقوش واشرطة ملونة،
وقد تلف رخام بعض هذه الاماكن، فاستعيض باحجارا او طلاء ممزوجا بالوان الزيت بدل الرخام التالف.
وملصق بالركن الشرقي من المصلى لوحتان
احداهما باللغة اليونانية نصها يدل على اسم زائر يطلب البركة والغفران،
والاخرى باللغة العربية بخط الثلث تتضمن تاريخ عمل هذا الرخام ايام الناصر محمد بن قلاوون
في سنة 732هـ –1332م. ويعلو الوزرة طراز من الرخام
مكتوب به ايات من القران الكريم هي سورة يسن وتبدأ من فوق المحراب وتنتهي علىيساره
بقلم الخطاط ابراهيم العنتي سنة 1313هـ – 1895 م.
والحوائط والدعامات كافة مبيضة اعلى الوزرات ومدهونة بدهان الزيت
والاسقف عبارة عن عقود متقاطعة بشكل مصلبات محمولة على اقواس
ترتكز على الدعامات والجدران وجميعها مبيضة ومدهونة ومزخرفة بدهان الزيت.
وبصدر المصلى في الجدار السليماني محراب مجوف مكسو بالرخام الملون
وسقفه مكسو بالرخام الملون وسقفه مكسو بالفسيفساء المذهب والملون
عقد المحراب ملبس بالرخام الابيض والاسود على شكل دوائر متداخلة
واشرطة ويحيط به من اعلاه وجانبيه طراز من الرخام الدقيق النقش
المطعم بالصدف ويعلو ذلك كتابة فوق الوزرة
وعلى جانبي المحراب عمودان من الرخام يحملان عقده.
وفوق مدخل المغارة بجوار دكة المبلغ ( المؤذن) قبة صغيرة
محمولة على اربعة اعمدة رخامية وفوق مدخلها الثاني المجاور للمنبر
قاعدة قبة صغيرة محمولة على اربعة اعمدة رخامية
اما المهبط الثالث للغار فيظن وجوده بجوار الغرفة الرمزية لقبر لائقة بالجهة الغربية منها
ومغطى ببلاطة مستوية مع سطح الارضية او البلاط وقيل: شمال مقام رفقة.
وبالجدار الشمالي للمصلى الرئيسي ثلاثة ابواب :
احدها: بالطرف الشرقي يوصل الى رواق به الباب الرئيس للمسجد،
والثاني : يواجه المحراب الى رواق بين القبتين الرمزيتين لقبر الخليل وزوجته سارة،
والثالث : بالطرف الغربي ويوصل الى مصلى المالكية.
ويدخل النور الى المصلى الرئيسي من اربعة شبابيك جصية
واربع من شرائح الزجاج الشفاف العلوية في الرواق الاوسط
بالاضافة الى شباكين بالجدار الشمالي من شرائح الزجاج الشفاف.
وقوم على يمين المحراب منبر خشبي ، هو المنبر الفاطمي
الذي امر بصناعته بدر الجمالي لمشهد راس الامام حسن بمدينة عسقلان
ونقله صلاح الدين الايوبي الى مكانه الحالي وهو من التحف النادرة
بدقة الحفر والكتابة الكوفية وعليه تاريخ عمله سنة 484 هـ (1091م).
وعلى جانبي الرواق الاوسط بين الدعامات ، وعلى مقربة من المحراب
توجد حجرتان من مباني الحجر المهون بدهان الزيت من الخارج والمبيضة من الداخل،
وهما مستطيلتا الشكل ذواتا سقف (جمالوني) وبداخل كل منهما مشهد من الرخام
رمزا لقبر كل منهما وعلى المشهدين ايات من القران الكريم
واسم الاّمر بعملهما الناصر محمد بن قلاوون ولكل غرفة باب خشبي
وشباكان نحاسيان باشكال هندسية مكتوب عليهما " هذا قبر النبي اسحاق عليه السلام"
و "هذا قبر سيدتنا رفقة رضي الله عنها – زوجة النبي اسحاق عليه السلام"،
وعلى الباب اسم صانعه الحاج عبد اللطيف سنة 1200هـ.
وتوجد بمؤخرة المصلى دكة المبلغ (المؤذن) وهي من الرخام
محمولة على ستة اعمدة رخامية ولها درابزين من الحديد ويصعد اليها بسلم حديدي حلزوني.
مصلى المالكية
يقع هذا المصلى شمال غرب المصلى الرئيسي وهو رواق مستطيل الشكل
سقفه معقود على شكل مصلبات ، جدرانه وسقفه مبيضة ،
وفي صدره محراب مزين بالقاشاني وباب( بالزاوية الناجمة من بروز مثمن قاعدة قبة الخليل)
موصل الى المصلى الرئيسي وبمؤخرته باب موصل الى المدرسة المنسوبة للسلطان حسن،
وباب موصل الى المئذنة وفي وسطه باب للغرفة الرمزية لقبر سيدنا يوسف عليه السلام،
ويوجد بينه وبين الفناء المكشوف عقدان كبيران ،
في كل منهما شباك حديث من الزجاج له اطار خشبي وبسقف هذا المصلى
توجد فتحتان يغطي كلا منهما قبو صغير اصم لا فائدة منه،
وهذا المصلى خصص للنساء في السابق وما زال.
مصلى الجاولي
وهو مصلى مكون من ثلاثة اروقة معقودة على شكل مصلبات تحملها دعامات مربعة الشكل،
ولها قبة حجرية في رقبتها شبابيك صغيرة ذات مصراع فيه زجاج،
وبعض جدرانها الخارجية من الصخر الطبيعي،
وبينها وبين الممر الذي يفصلها عن السور السليماني دعامات من الحجر
حاملة للعقود وقد نحت محراب المصلى في الصخر وكسي تجويفه وعقده بالرخام.
وقد اقتطع من مؤخرة المسجد مصلى للنساء بجدار حديث الا انه ازيل في الستينات
لاسباب مختلفة وقد عليت ارضية المؤخرة ثلاث درجات ،
وتصلي النساء اليوم في مصلى المالكية كذلك
فان الجدران والدعامات وبطنان المصلبات والقبة مبيضة،
واما جدران الحصن من جهة الممر فهي مؤزرة بالرخام
الذي ينتهي من اعلى بطراز مكتوب فيه ايات من القران الكريم
ومدخل الممر من جهة المدخل الرئيسي مكون من بابين تفصلهما فسحة مستطيلة
ويكتنف كلا منهما شباكان ، ويعلوه مصراع نصف دائري
وطليت الجدران بالجير ويعلو بعض اجزائها طراز من الرخام
مكتوب به اسم الناصر محمد بن قلاوون، وتاريخ انشاء الجاولي سنة 720هـ (1320م)،
تعلوها لوحة باللغة التركية سنة 1062هـ(1652م).
القباب والاروقة
في المسجد عدة قباب قائمة على الاضرحة الشريفة وغرف
احببت ان اسير بوصفها من الجنوب الى الغرب ،
فعند الباب الاوسط للمصلى توجد قبة الخليل بقاعدة مثمنة الشكل،
وهي مبنية من الحجر وجدرانها مؤزرة بالرخام يعلوه طراز
مكتوب عليه من القران الكريم من سورة البقرة
وعلى عتبة الباب من الداخل كتابة تدل على ان المنصور قلاوون هو الذي ازرها بالرخام،
وباقي الجدران والقبة مبيضة ومدهونة بدهان الزيت المنقوش،
ويتوسط القبة التركيبية الرمزية للمقام وهي من الخشب
وتستمد اضاءتها من شباك مطل على رواق الصحن المكشوف ،
كما ان لها شباكين مطلين على مصلى المالكية.
وقبة سارة مماثلة لقبة الخليل تماما الا انها مسدسة الشكل،
وخالية من الوزرات الرخامية التي تشبه المداميك ولا كتابة فيها
ويتوسطها التركيبة الرمزية للمقام وتستمد هذه القبة الاضاءة من شباك واحد
مطل على فناء المدخل الرئيسي للمسجد الابراهيمي.
والساحة بين القبتين مستطيلة الشكل، وجدرانها مؤزرة بالرخام
ويعلو هذا الرخام طراز من الرخام الدقيق المطعم بالصدف على جدران قبة الخليل،
ومن الخورنقات فوق مدخل المصلى الرئيسي،
ثم اكمل بكتابات على بلاطات من القاشاني فوق جدار قبة سارة
وهذا نص ما كتب عليها من ايات القران الكريم:
" بسم الله الرحمن الرحيم ان ابراهيم كان امة قانتا لله حنيفا ولم يك من المشركين…".
والجزء الذي فوق الباب المؤدي للرواق المكشوف خال من الرخام والقاشاني
وبكل ركن عمود من الرخام ويعلو هذا الطراز اخر من الرخام
مكتوب عليه ايات من القران الكريم ، من سورة ص هذا نصها:
" بسم الله الرحمن الرحيم . "
واذكر عبادنا ابراهيم واسحاق ويعقوب اولي الايدي والابصار ،
انا اخلصناهم بخالصة ذكرى الدار ، وانهم عندنا لمن المصطفين الاخيار ،
واذكر اسماعيل واليسع وذا الكفل وكل من الاخيار ،
هذا ذكر وأن للمتقين لحسن مآب، جنات عدن مفتحة لهم الابواب
متكئين فيها يدعون فيها بفاكهة كثيرة وشراب وعندهم قاصرات الطرف أتراب ،
هذا ما توعدون ليوم الحساب ، ان هذا لرزقنا ما له من نفاد، هذا وان للطاغين لشر مآب،
جهنم يصلونها فبئس المهاد ، هذا فليذوقوه حميم وغساق".
ويليها ايات من سورة ال عمران هذا نصها:"
مقام ابراهيم ، ومن دخله كان امنا ولله على الناس حج البيت من استطاع اليه سبيلا
ومن كفر فان الله غني عن العالمين".
وباقي الجدران والسقف العقود بشكل مصلبات مبيض ومدهون بدهان الزيت
وبالساحة يوجد مدخلا القبتين والمدخل الاوسط للمصلى الرئيسي
يقابله الباب الموصل لرواق الصحن المكشوف يعلوه شباك جصي.
ويوجد رواق امام قبتي الخليل ابراههيم وزوجته سارة على الصحن المكشوف.
وهو عبارة عن رواق ذي سقف معقود بشكل مصلبات غير منظم.
ويفصله عن السقف المكشوف دعامات وعقود بها اقواس من الحجر
منها دعامتان متماثلتان والدعامة الثالثة اصغر منهما ،
واجزاء من جدران مؤزرة بالرخام وبقية الاجزاء مؤزرة ببياض مدهون بدهان الزيت
تقليدا للرخام وكذلك الدعامات مبيضة والجزء العلوي من الجدران والسقف ،
وباخر الرواق عند قبة الخليل يوجد سبيل عليها لوحة مؤرخة في سنة 1102هـ (1690م)
وبعد الخروج من المصلى الرئيسي وعند الباب الضيق
توجد الساحة السماوية وهي عبارة عن " صحن مكشوف مستطيل الشكل
ضلعه الشرقي جدار للحصن السليماني وبه سلم يوصل الى غرفة المكتبة.
وفي اخر الساحة السماوية من جهة الشمال الغربي ضريح سيدنا يعقوب
وهو مقابل لقبر ابراهيم عليه السلام من ناحية الشمال ويقابله من الشرق قبر زوجته السيدة لائقة.
وقبة يعقوب مثمنة الشكل، جدرانها مؤزرة بالرخام الملون
يعلوها طراز مكتوب عليه آيات من القرآن،
وعلى عتبة الباب من الداخل كتابة تفيد ان الناصر محمد بن قلاوون
امر بعمل هذا الطراز سنة 7ز7هـ(13ز7(م و باقي الجدران
والقبة مبيضة ومدهونة بدهان الزيت المزخرف، وتتوسط القبة التركيبية الرمزية للمقام
وتستمد القبة اضاءتها من شباك مطل على الفناء المكشوف،
ومن شباك اخر مطل على مصلى المالكية.
وقبة لائقة مماثلة تماما لقبة يعقوب الا ان قاعدتها مسدسة
وخالية من الوزرات الرخامية وليس بها شبابيك ويتوسطها التركيبية الرمزية للمقام.
والساحة بين القبتين مستطيلة الشكل ذات سقف معقود بشكل مصلبات
وسقفها وجميع جدرانها مبيضة ومدهونة بدهان الزيت المزخرف ليس لها شبابيك
بل لها باب على الصحن المكشوف وبابا القبتين وكذلك بابان لغرفة السدنة
كما ان بالجزء العلوي من جدارها الغربي بعض الطاقات الصغيرة بها جامات غير مناسبة.
ويوجد في هذا الجزء غرف تستعمل لسدنة المسجد
ومخازن وجميع جدرانها واسقفها مدهونة وليس لها أي شباك.
وفتح بالحائط الغربي للحصن السليماني بمصلى المالكية بابان يوصلان الى خارج الحصن
احدهما يؤدي الى غرفة القبة الرمزية لقبر يوسف عليه السلام والاخر امام المنارة
يؤدي الى العنبر (مدرسة السلطان حسن)،
وتحتها يوجد ممر معقود في نهايته غرفة قبر سيدنا يوسف عليه السلام.
والغرفة الرمزية لقبر سيدنا يوسف عليه السلام غرفة صغيرة مستطيلة الشكل
مؤزرة بالرخام وباقي جدرانها وقبتها مبيضة وعليها نقوش بالدهان
وتتوسطها التركيبية الرمزية لمقام سيدنا يوسف ولها شباك يطل على الساحة.
اما المدرسة المنسوبة للسلطان حسن فهي مستطيلة الشكل
وسقفها معقود على شكل مصلبات وسقفها وجدرانها فيما عدا اجزاء الحصن
مطلية بالشيد ولها شباكان على الساحة الخارجية
وثالث في الشمال الغربي حول الى باب عند انشاء السلم المستحدث.
ويطلق عليها اليوم العنبر الكبير وهناك غرفة على شمال الداخل
من الباب الذي يطل السلم المستحدث يطلق عليه العنبر الصغير،
وكانت المدرسة في السابق تسمى القلعة.
والعنبر الكبير اليوم هو مخصص لعبادة اليهود فقط بعد ان استولوا عليه غصبا.
وجعلوه مدرسة دينية بتاريخ 2/11/1983م.
ويوجد تحت هذه المدرسة ممر معقود ضيق، يوصل الى غرفة سيدنا يعقوب عليه السلام
وبابا الوصول الى هذا الممر على يمين الداخل الى المدخل الثاني
وحوائط واسقف هذا الممر وغرفة القبر مبيضة وبالغرفة باب اخر يطل على الفناء المكشوف.
وصف الغار الشريف
اشترى ابراهيم عليه السلام الغار من عفرون بن صوحار الحثي
باربعمائة درهم ليدفن زوجته السيدة سارة ، ثم توفي ابراهيم عليه السلام
فدفن بحذائها من جهة الغرب، ثم توفيت رفقة زوجة اسحاق
فدفنت بجوار سارة من جهة القبلة ثم توفي اسحاق فدفن بجوار زوجته من جهة الغرب،
ثم توفي يعقوب عليه السلام فدفن عند بابا المغارة وهو بجوار قبر ابراهيم عليه السلام
من جهة الشمال. ثم توفيت زوجته لائقة فدفنت بحذائه من جهة الشرق،
ثم وضع اولاد يعقوب حائطا حول المغارة ووضعوا علامات القبور في كل موضع،
وكتبوا على كل قبر اسم صاحبه واغلقوا بابها ثم بني السور العظيم
الموجود حاليا والمشسهور بالسور او الحير السليماني،
[size=16:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboamer.7olm.org
 
مدينة الخليل- مدينة سيدنا ابراهيم على نبينا وعليه الصلاة والسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مكتب / محمد سعد ابوعامرللمحاماه :: اسلاميات :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: