مكتب / محمد سعد ابوعامرللمحاماه
مرحبا بك و نتمنى قضاء وقت ممتع معنا

مكتب / محمد سعد ابوعامرللمحاماه

منتدى قانونى و صيغ دعاوى و عقود و استشارات قانونيه و تسويق عقارى و زواج اجانب
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مكتب/ محمد سعد ابو عامر للمحاماه و الاستشارات القانونيه و التسويق - 00201097907749-- جمهوريه مصر العربيه
انت الزائر رقم

.: عدد زوار المنتدى :.

المواضيع الأخيرة
» لن أحدثك عن السعادة بل سأجعلك تصنعها لنفسك
السبت نوفمبر 16, 2013 12:50 pm من طرف كياني

» كيف تنعم بحب رائع مع شريك حياتك
السبت نوفمبر 16, 2013 7:29 am من طرف كياني

» سوق اعلانات الشبكات الاجتماعية AdsSouq.coma
الجمعة نوفمبر 15, 2013 5:30 am من طرف كياني

» سوق اعلانات الشبكات الاجتماعية AdsSouq.coma
الأربعاء نوفمبر 13, 2013 3:20 pm من طرف كياني

» اندرويد الشرق الاوسط
الأربعاء نوفمبر 13, 2013 10:01 am من طرف كياني

» تقرير مصور شامل عن فندق فيرمونت
الإثنين نوفمبر 11, 2013 8:10 am من طرف كياني

» دورات قياس لطلاب الصف الثاني الثانوي بجميع انحاء المملكة
الإثنين نوفمبر 11, 2013 4:23 am من طرف كياني

» عش حياة سعيدة بشغف, تغلب على المخاوف وإنعدام الثقة
الأحد نوفمبر 10, 2013 7:15 pm من طرف كياني

» ابحث في اكثر من 800 مليون رقم هاتف و اسم مجانا حول العالم
السبت نوفمبر 09, 2013 4:26 am من طرف كياني

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 22 بتاريخ الإثنين يوليو 01, 2013 3:50 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
كياني
 
lahmawy
 
محمد جمعه موسى
 
محمدعيد
 
outman
 
جمال الدين عبد المعطى
 
احمد محمد
 
الملازم / احمد اسماعيل
 
مواقع صديقه
مرحبا بكم

counter map

شاطر | 
 

 حقائق غائبة حول استشهاد الحسين رضي الله عنه وأحداث كربلاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 482
نقاط : 1107
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2009

مُساهمةموضوع: حقائق غائبة حول استشهاد الحسين رضي الله عنه وأحداث كربلاء   السبت يونيو 19, 2010 5:33 pm



أولاً:
اسمه ونسبه وشيء من فضائله:

هو أبو عبد الله الحسين بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم سبط
رسول الله صلى الله عليه وسلم، وريحانته ومحبوبه، ابن بنت رسول الله صلى
الله عليه وسلم، فاطمة رضي الله عنها، كان مولده سنة أربع للهجرة، ومات
ورضي الله عنه قتيلاً شهيداً، في يوم عاشوراء من شهر المحرم سنة إحدى وستين
هجرية بكربلاء من أرض العراق فرضي الله عنه وأرضاه

(2).
وقد وردت في مناقبه وفضائله أحاديث كثيرة منها:

1 ـ ما رواه أحمد بإسناده إلى يعلي العامري رضي الله عنه أنه خرج مع
رسول الله يعني إلى طعام دعوا له قال فاستمثل رسول الله صلى الله عليه وسلم
أمام القوم، وحسين مع غلمان يلعب فأراد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن
يأخذه فطفق الصبي يفر هنا مرة وهاهنا مرة، فجعل النبي صلى الله عليه وسلم
يضاحكه حتى أخذه قال: فوضع إحدى يديه تحت قفاه الأخرى تحت ذقنه ووضع فاه
وقبله وقال: حسين مني وأنا من حسين اللهم أحب من أحب حسيناً، حسين سبط من
الأسباط (3).


2 ـ ما رواه البخاري بإسناده إلى ابن عمر قد سأله رجل من العراق عن
المحرم يقتل الذباب فقال رضي الله عنه: أهل العراق يسألون عن الذباب وقد
قتلوا ابن ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال النبي صلى الله عليه
وسلم: هما ريحانتاي من الدنيا (4).

3 ـ وروى أحمد بإسناده إلى أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول
الله صلى الله عليه وسلم: الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة (5)

وغير ذلك من الأحاديث وفي النية أفراد كتاب مستقل عن أبي عبد الله
الشهيد الحسين بن علي رضي الله عنهما بإذن الله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboamer.7olm.org
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 482
نقاط : 1107
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: حقائق غائبة حول استشهاد الحسين رضي الله عنه وأحداث كربلاء   السبت يونيو 19, 2010 5:34 pm

ثانياً
: الأسباب التي أدت إلى خروج الحسين والفتوى التي بنى عليها خروجه رضي
الله عنه:
كان موقف الحسين من بيعة يزيد بن معاوية هو موقف المعارض وشاركه في
المعارضة عبد الله بن الزبير والسبب في ذلك: حرصهما على مبدأ الشورى وأن
يتولى الأمة أصلحها ـ وتلك الممانعة الشديدة من قبل الحسين وابن الزبير، قد
عبرت عن نفسها بشكل عملي فيما بعد فالحسين رضي الله عنه كما مر معنا، كان
معارضاً للصلح، والذي حمله على قبوله هو متابعة أخيه الحسن بن علي ثم أن
الحسين بن علي استمر على صلاته بأهل الكوفة وقد كان يعدهم بالمعارضة ولكن
بعد وفاة معاوية، والدليل على ذلك أنه بمجرد وفاة معاوية سارع زعماء الكوفة
بالكتابة إلى الحسين، وطلبوا منه المسير إليهم على وجه السرعة (6) ومن
الأسباب التي أدت إلى خروج الحسين رضي الله عنه:

1 ـ هو إرادة الله عز وجل وأن ما قدره سيكون وإن أجمع الناس كلهم على
رده فسينفذه الله، لا راد لحكمه ولا لقضاءه سبحانه وتعالى (7).

2 ـ قلب الحكم من الشورى إلى الملك الوراثي:
ومن الأسباب: ما كان من عدم التزام معاوية بشروط الحسن في الصلح والتي
من ضمنها ما ذكره ابن حجر الهيثمي:.. بل يكون الأمر من بعده شورى بين
المسلمين (Cool.

ورأى الحسين في محاولة معاوية توريث الحكم من بعده لابنه يزيد مخالفة
واضحة لمنهج الإسلام في الحكم، ومع ذلك فإنه لم يهتم بالخروج على معاوية،
نظراً لمبايعته له بالخلافة، فظل على عهده والتزامه (9). ولكن بعد وفاة
معاوية تغير الموقف، فالحسين لم يعد في عنقه بيعة توجب عليه السمع والطاعة،
ويدل على ذلك محاولة والي المدينة الوليد بن عتبة أخذ البيعة من الحسين بن
علي وعبد الله بن الزبير وخروجهما بعد ذلك إلى مكة دون أن يأخذ بيعتهما
(10).

إن موقف الحسين وفتواه ضد الحكم الأموي مرت بمرحلتين:
الأولى: مرحلة عدم البيعة ليزيد، وذهابه إلى مكة، وهذه المرحلة أسس فيها
الحسين موقفه السياسي من حكم يزيد، بناء على نظرته الشرعية لحكم بني أمية،
فهو يرى عدم جواز البيعة ليزيد، وذلك لسببين، فعلى الصعيد الشخصي فإن يزيد
لا يصلح خليفة للمسلمين نظراً لانعدام توفر شرط العدالة فيه (11)، كما أن
الحسين أفضل وأحق منه بمنصب الخلافة، فهو أكثر منه علماً، وصلاحاً وكفاءة
وأكثر قبولاً لدى الناس من يزيد، أما الصعيد السياسي فلانعدام شرط الشورى،
والاستئثار بالسلطة للحكم الأموي، والذي يخالف المنهج الإسلامي في الحكم.
ولم يغب عن الحسين رضي الله عنه قول النبي صلى الله عليه وسلم: من مات وليس
في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية (12)، ولكن فهمه لهذاالحديث أنه في حق من
كان صالحاً للخلافة وأهلاً لها وكان عن شورى المسلمين (13). وعدم مبايعة
الحسين ليزيد كانت تعني عدم إعطاء الشرعية للحكم الأموي وهو أمر كان
الأمويين يحرصون عليه أشد الحرص وقد كتب يزيد إلى واليه في المدينة بأخذ
البيعة من الحسين وابن عمر وابن الزبير، وأن يأخذهم بالشدة حتى يبايعوا
(14)، وفي نفس الوقت فإن عدم البيعة يسهل له حرية العمل السياسي واتخاذ
القرار الذي يراه مناسباً لمقاومة الحكم الأموي.


المرحلة الثانية: وهي مرحلة العمل على مقاومة الحكم الأموي وطرح نفسه
بديلاً للسلطة الأموية في دمشق، وهو ما يعبر عنها الفقهاء بالخروج على
الإمام. وهنا لابد من الإشارة إلى أن الحسين قد مكث في مكة بضعة أشهر قبل
خروجه إلى العراق فقد قدم إلى مكة في الثالث من شعبان سنة 60هـ للهجرة،
وخرج إلى العراق في الثامن من ذي الحجة من نفس السنة (15) . وفي هذه الفترة
كان رضي الله عنه يراسل أهل العراق، وتقدم إليه الوفود، حتى رأى أنه لابد
من مقاومة الظلم وإزالة المنكر وأن هذا أمر واجب عليه، وكانت شيعته بالعراق
على اتصال به وتمت بينهم مراسلات (16)، وقد وصل الحسين بن علي إلى قناعة
راسخة وبنى قراره السياسي على فتوى اقتنع بها في مقاومته للحكم الأموي، فهو
يرى أن بني أمية لم يلتزموا حدود الله في الحكم، وخالفوا منهج رسول الله
صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين وبنى الحسين رضي الله عنه فتواه
بتسلسل منطقي شرعي، فاستبداد بني أمية، والشك في كفاءة وعدالة يزيد، توجب
عدم البيعة، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واجب على علماء الأمة، ومن
أكبر المنكر حكم بني أمية واستبدادهم، وبما أن الحسين ليس في عنقه بيعة،
وهو أحد علماء الأمة وسادتها، فهو أحق الناس بتغيير هذا المنكر، وعلى ذلك
فليس موقفه خروجاً على الإمام، بل هو تغيير المنكر، ومقاومة للباطل، وإعادة
الحكم إلى مساره الإسلامي الصحيح (17)، ومما يدل على حرص الحسين رضي الله
عنه على أن تكون فتواه وتحركاته السياسية في مقاومته للحكم الأموي متماشية
مع تعاليم الإسلام وقواعده، امتناعه عن البقاء في مكة عندما عزم على مقاومة
يزيد حتى لا تستحل حرمتها وتكون مسرحاً للقتال وسفك الدماء، فيقول لابن
عباس: لأن أقتل بمكان كذا وكذا أحب إلي من أن أقتل بمكة وتستحل بي (18)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboamer.7olm.org
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 482
نقاط : 1107
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: حقائق غائبة حول استشهاد الحسين رضي الله عنه وأحداث كربلاء   السبت يونيو 19, 2010 5:35 pm

ثالثاً:
عزم الحسين على الخروج إلى الكوفة ونصائح الصحابة والتابعين ورأيهم في
خروج الحسين إلى الكوفة:

1 ـ عزم الحسين على الخروج إلى الكوفة:
بعد توافد الرسائل من زعماء الكوفة على الحسين رضي الله عنه والتي تطلب
منه المسارعة في القدوم إليهم، ولما كان العدد مشجعاً أراد أن يطلع على
حقيقة الأمر، فبعث ابن عمه مسلم بن عقيل بن أبي طالب ليستجلي له حقيقة
الخبر، ثم يكتب إليه بواقع الحال، فإن كان ما يقولون حقاً قدم عليهم ، خرج
مسلم بن عقيل بصحبة عبد الرحمن بن عبد الله الأرحبي، وقيس بن مسهر
الصيداوي، وعمارة بن عبيد السلولي فلما وصل مسلم المدينة أخذ معه دليلين،
وفي الطريق إلى الكوفة تاهوا في البرية ومات أحد الدليلين عطشاً، وكتب مسلم
إلى الحسين يستعفيه، وذلك بسبب إحساسه النفسي لمدى الصعوبات التي تنتظره
في الكوفة، ولكن الحسين رفض طلبه، وأمره بمواصلة المسير نحو الكوفة ، ولما
وصل مسلم بن عقيل إلى الكوفة نزل عند المختار بن أبي عبيد في أول قدومه
فلما جاء ابن زياد وتولى إمارة الكوفة، وأخذ يشدد على الناس انتقل مسلم عند
هانيء بن عروة وذلك خشية انكشاف أمره ثم لمكانة هانيء وأهميته كأحد أعيان
الكوفة، ولما بدا الشك يساور ابن زياد من هانيء بن عروة خشي مسلم بن عقيل
على نفسه، وانتقل أخيراً ولفترة قصيرة جداً عند مسلم بن عوسجة الأسدي أحد
دعاة الشيعة ، ولما بلغ أهل الكوفة قدوم مسلم بن عقيل قدموا إليه فبايعه
اثنا عشر ألف ، وتمت تلك المبايعة بصورة سرية مع تحرص شديد، ولما تأكد
لمسلم بن عقيل رغبة أهل الكوفة في الحسين وقدومه إليهم كتب إلى الحسين أما
بعد، فإن الرائد لا يكذب أهله إن جميع أهل الكوفة معك فأقبل حين تنظر في
كتابي ، وهنا تأكد للحسين صدق نوايا أهل الكوفة وأنه ليس عليهم إمام كما
ذكروا من قبل ، فلا بد في هذه الحالة أن يفي لهم بما وعدهم به، حين كتب إلى
أهل الكوفة: وقد بعثت إليكم أخي وابن عمي وثقتي من أهل بيتي، وأمرته أن
يكتب إلي بحالكم وأمركم ورأيكم، فإذا كتب إلي أنه قد أجمع رأي ملئكم وذوي
الفضل والحجى منكم على مثل ما قدمت به رسلكم وقرأته في كتبكم، أقدم عليكم
إن شاء الله ، فلما وصل إلى الحسن بن علي كتاب مسلم بن عقيل والذي طلب منه
القدوم إلى الكوفة وأن الأمر مهيأ لقدومه تجهز الحسين بن علي وعزم على
المضي إلى الكوفى بأهله وخاصته .

2 ـ مواقف الصحابة والتابعين من خروج الحسين:
أ ـ محمد بن الحنفية: لما بلغ محمد بن الحنفية عزم أخيه الحسين على
الخروج إلى الكوفة قدم عليه وقال: يا أخي أنت أحب الناس إلي، وأعزهم علي،
ولست أدخر النصيحة لأحد من الخلق أحق بها منك، تنح ببيعتك عن يزيد بن
معاوية وعن الأمصار ما استطعت، ثم أبعث رسلك إلى الناس فادعهم إلى نفسك،
فإن بايعوا لك حمدن الله على ذلك، وإن أجمع الناس على غيرك لم ينقص الله
بذلك دينك ولا عقلك، ويذهب به مروءتك ولا فضلك أني أخاف أن تدخل مصراً من
هذه الأمصار وتأتي جماعة من الناس فيختلفون بينهم، فمنهم طائفة معك، وأخرى
عليك فيقتلون فتكون لأول الأسنة، فإذا خير هذه الأمة كلها نفساً، وأباً،
وأماً، أضيعها دماً، وأذلها أهلاً فقال الحسين: فإني ذاهب يا أخي، قال:
فانزل مكة فإذا أطمأنت بك الدار فسبيل ذلك، وإن نبت بك لحقت بالرمال وشعف
الجبال، وخرجت من بلد إلى بلد حتى تنتظر إلى ما يصير أمر الناس وتعرف عند
ذلك الرأي فإنك أصوب ما تكون رأياً وأحزمه عملاً حين تستقبل الأمور
استقبالاً، ولا تكون الأمور عليك أبداً أشكل منها حين تستدبرها استدباراً
قال: يا أخي قد نصحت فأشفقت وأرجوا أن يكون رأيك سديداً وجاء في رواية:..
فإن الحسين حين عزم على الخروج بعث إلى بني عبد المطلب في المدينة يدعوهم
للخروج معه، فقدم عليه من خف منهم، وتبعهم محمد بن الحنفية فأدرك الحسين
بمكة فأعلمه أن الخروج ليس له برأي يومه هذا، فأبى الحسين أن يقبل في نفسه
على أخيه محمد وقال: ترغب بولدك عن موضع أصاب فيه؟ فقال محمد وما حاجتي أن
تصاب ويصابون معك، وإن كانت مصيبتك أعظم عندنا منهم .

ب ـ عبد الله بن عباس رضي الله عنه: ولما بلغ خبر عزمه على الخروج إلى
ابن عمه عبد الله بن عباس أتاه وقال: يا ابن عم أنه قد أرجف الناس أنك سائر
إلى العراق، فبيّن لي ما أنت صانع؟ قال: قد أجمعت المسير في أحد يومي هذين
إن شاء الله تعالى، فقال له ابن عباس: أخبرني إن كان عدوك بعد ما قتلوا
أميرهم ونفوا عدوهم وضبطوا بلادهم فسر إليهم، وإن كان أميرهم حي وهو مقيم
عليهم، قاهر لهم وعماله تجبي بلادهم فإنهم إنما دعوك للفتنة والقتال، ولا
آمن عليك أن يستفزوا عليك الناس ويقلبوا قلوبهم عليك، فيكون الذي دعوك أشد
الناس عليك. فقال الحسين إني استخير الله وأنظر ما يكون. ولكن ابن عباس
أدرك من كلام الحسين واستعداده أنه عازم على الخروج ولكنه يحاول إخفاء
الأمر عنه لعلمه بعدم رضاه عن ذلك، لذا جاء ابن عباس إلى الحسين من الغد
فقال: يا ابن عم إني أتصبر ولا اصبر، وإني أتخوف عليك في هذا الوجه الهلاك،
أن أهل العراق قوم غدر فلا تغترن بهم، أقم في هذا البلد حتى ينفي أهل
العراق عدوهم ثم أقدم عليهم، وإلا فسر إلى اليمن فإن به حصوناً وشعاباً،
ولأبيك به شيعة، وكن عن الناس بمعزل، واكتب إليهم وبث دعاتك فيهم، فإني
أرجو إذا فعلت ذلك أن يكون ما تحب. فقال الحسين: يا ابن عم! والله إني
لأعلم أنك ناصح شفيق، ولكني قد أزمعت المسير. فقال له: فإن كنت ولا بد
سائراً فلا تسر بأولادك ونسائك، فوالله إني لخائف أن تقتل كما قتل عثمان
ونساؤه وولده ينظرون إليه، إلى أن قال: فوالله الذي لا إله إلا هو لو أعلم
أنك إذا أخذت بشعرك وناصيتك حتى يجتمع علي وعليك الناس أطعتني واقمت لفعلت
ذلك . وهكذا نجد أن محاولات ابن عباس لم تجد في إقناع الحسين على الرغم من
أنه أظهر له ـ لما علم تصميمه على عدم رضاه بيزيد وضرورة العمل على تغييره ـ
أنه لا يقف عند فكرة الحسين تماماً، ولكنه يوضح له عوامل فشل ما هو سائر
لتحقيقه، ويطرح له البدائل التي ربما تكون أقرب لتحقيق ما يصبو إليه، وذلك
بالانتظار حتى يقوم أهل العراق بالسيطرة التامة على إقليمهم ويحرروه من
سلطان بني أمية وهو يدرك أنهم عاجزون عن ذلك فبالتالي هم عاجزون عن حماية
الحسين أو أن يذهب إلى اليمن ويعمل بما أرشده إليه فإن عوامل النجاح فيه
أكثر وعوامل الفشل فيه أقل من رحيله إلى العراق ولعل ابن عباس قد لا يريد
للحسين لا هذا ولا ذاك ولكن أراد تأخير الحسين عن اتخاذ تلك الخطوة السريعة
بخروجه إلى العراق والتي لا ينفع معها تدارك الأمر، أما لو اقتنع برأي ابن
عباس من الانتظار حتى يتهيأ له الأمر في العراق، أو يعدل عنه إلى اليمن
وهذا سيأخذ وقتلاً طويلاً لترتيب الأمور هناك، وبهذا أو ذاك فإنه يمكن أن
يكون لعامل الوقت أثر في حل الوضع وإطفاء الفتنة . ويفهم من كلام ابن عباس
بأنه لا يخالف الحسين في خروجه على يزيد من الناحية الشرعية، ولكن كان
يخالفه من الناحية الاستراتيجية فكان يرى ألا يخرج الحسين للعراق حتى يتأكد
من قوة شيعته وأنصاره هناك، وأن الأمويين لم يعد لهم نفوذ، وإلا فإن اليمن
بعيدة عن النفوذ الأموي وله فيها أنصار، وبها أماكن كثيرة للتخفي، حتى
يتمكن من جمع القوى الكافية لمقاومة الأمويين .

ت ـ عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: فقد نصح الحسين رضي الله عنه في
أكثر من موقف، فحين بلغه خروج ابن الزبير والحسين إلى مكة رافضين بيعة يزيد
لقيهما وقال: أذكركما الله إلا رجعتما فدخلتما في صالح ما يدخل فيه الناس
وتنظران، فإن اجتمع عليه الناس لم تشذا، وإن افترق عليه كان الذي تريدان ،
ولما قدم المدينة وبلغه خروج الحسين لأهل الكوفة لحقه ابن عمر على مسيرة
ليلتين فقال: أين تريد؟ قال: العراق، ومعه طوامير وكتب، فقال: لا تأتهم
قال: هذه كتبهم وبيعتهم. فقال: إن الله خير نبيه بين الدنيا والآخرة،
فاختار الآخرة، وإنكم بضعة منه، لا يليها أحد منكم أبداً، وما صرفها الله
عنكم إلا للذي هو خير لكم، فارجعوا فأبى، فاعتنقه ابن عمر، وقال: استودعك
الله من قتيل . وكان ابن عمر يقول بعد ذلك: غلبنا الحسين بن علي بالخروج،
ولعمري لقد رأى في أبيه وأخيه عبرة، ورأى من الفتنة وخذلان الناس لهم ما
كان ينبغي له ألا يتحرك ما عاش وأن يدخل في صالح ما دخل فيه الناس، فإن
الجماعة خير .

ج ـ عبد الله بن الزبير رضي الله عنه: اتهمته بعض الروايات الضعيفة أنه
أحد المتسببين في إقناع الحسين بالخروج إلى الكوفة هو نفسه ثبت عنه بأنه قد
أسدى النصائح للحسين، وحذره من مغبة مغادرة مكة والذهاب إلى الكوفة وقد
نصح الحسين قائلاً: أين تذهب إلى قوم قتلوا أباك وطعنوا أخاك، فقال له
الحسين لإن أقتل بمكان كذا وكذا أحب إلي من أن تستحل بي ـ يعني مكة ...

وقد نظر بعض الصحابة إلى العمل الذي سيقدم عليه الحسين بأنه
في حقيقته خروج على الإمام صاحب البيعة، كما نظروا إلى خروج الحسين وما
يحمله خروجه على أنه نذر شر وبلاء على الأمة مهما كانت النتائج لأي من
الطرفين منهم:

ح ـ أبو سعيد الخدري رضي الله عنه : حيث قال: غلبني الحسين على الخروح
وقد قلت له: اتق الله في نفسك والزم بيتك، ولا تخرج على إمامك .

خ ـ وقال جابر بن عبد الله رضي الله عنه: كلمت حسيناً فقلت له اتق الله
ولا تضرب الناس بعضهم ببعض فوالله ما حمدتم ما صنعتم فعصاني ولم تتوقف
المحاولات الهادفة بين الحسين وبين خروجه إلى الكوفة فكتب إليه ابن جعفر:

ر ـ عبد الله بن جعفر رضي الله عنه: كتب إلى الحسين وأرسل كتابه مع
ابنيه محمد وعون: أما بعد، فإني أسألك بالله لما انصرفت حين تنظر في كتابي،
فإني مشفق عليك من الوجه التي توجهت له أن يكون فيه هلاكك واستئصال أهل
بيتك ، ولكن الحسين رفض الرجوع وهنا ظن عبد الله بن جعفر أن سبب خروج
الحسين هو خوفه من الوالي عمرو بن سعيد بن العاص، فذهب إلى عمرو بن سعيد بن
العاص وطلب منه أن يكتب كتاباً إلى الحسين يؤمنه فيه ويعده بالخير، وكان
رد عمرو بن سعيد أن قال لعبد الله بن جعفر: اكتب ما شئت وائت به أختمه .
فكتب ابن جعفر" بسم الله الرحمن الرحيم من عمرو بن سعيد إلى الحسين بن علي،
أما بعد، فإني أسأل الله أن يصرفك عما يبوقك، وأن يهديك لما يرشدك، بلغني
أنك قد توجهت إلى العراق، وإني أعيذك بالله من الشقاق، فإني أخاف عليك فيه
الهلاك، وقد بعثت إليك عبد الله بن جعفر، ويحي بن سعيد، فأقبل إليّ معهما،
فإن لك عندي الأمان والبر والصلة وحسن الجوار لك، والله بذلك شهيد وكفيل،
ومراع ووكيل، والسلام عليك ، ولكن الحسين رضي الله عنه رفض هذا الرجاء
أيضاً وواصل مسيره.

ز ـ أبو واقد الليثي رضي الله عنه: فقد روي عنه أنّه قال: بلغني خروج
الحسين، فأدركته بملل، فناشدته الله ألا يخرج، فإنّه يخرج في غير وجه خروج،
إنما يقتل نفسه، فقال: لا أرجع .

د ـ عمرة بنت عبد الرحمن: فقد كتبت إليه تعظّم عليه ما يريد أن يصنع،
وتأمره بالطاعة ولزوم الجماعة، وتخبره أنّه إنّما يساق إلى مصرعه .

ذ ـ أبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث: يا ابن عَمِّ إن الرحم تظأرُني
عليك وما أدري كيف أنا عندك في النصيحة لك؟ قال: يا أبا بكر ما أنت ممن
يُستغشُّ ولا يُتَّهمُ، فقل. قال: قد رأيت ما صنع أهل العراق بأبيك وأخيك،
وأنت تريد أن تسير إليهم وهم عبيد الدنيا، فيُقاتلك من قد وعدك أن ينصرك،
ويخذلك من أنت أحب إليه ممن ينصره فأُذكِّرك الله في نفسك. فقال: جزاك الله
يا ابن عمِّ خيراً، ومهما يقضي الله من أمر يكن. فقال أبو بكر: إنا لله
عند الله نحتسب أبا عبد الله .

س ـ عبد الله بن مطيع فقد قال: إني فداك أبي وأمي! متعنا بنفسك، ولا تسر
إلى العراق، فوالله لئن قتلك هؤلاء القوم ليتخذنا خولا وعبيداً .

ش ـ سعيد بن المسيب: فقد نقل عنه الذهبي أنه قال: لو أن الحسين لم يخرج
لكان خيراً له .

ك ـ عمرو بن سعيد بن العاص: فقد كتب إليه يقول: إني أسأل الله أن يلهمك
رشدك وأن يصرفك كمّا يرديك، بلغني أنك قد اعتزمت على لشخوص إلى العراق،
فإني أعيذك بالله من الشّقاق .

و ـ الفرزدق: فقد لقيه بالصّفاح ، فسأله الحسين عمّا وراءه فقال: أنت
أحب النّاس إلى النّاس، والقضاء في السماء، والسيوف مع بني أمية . وفي خبر
آخر قال أنّه قال: قلت له: يخذلونك، لا تذهب إليهم فلم يطعني .

هذه أقوال الصّحابة والتّابعين في موقفهم من خروج الحسين،
وهذه فلسفتهم في هذه القضية، الهامّة، فهم لم يبايعوا يزيد لأنّهم يرونه
أفضل من غيره من الصّحابة والتّابعين، ولكنهم فعلوا ذلك درءاً لمفسدة
التّفرق والاختلاف بين المسلمين، ودليل ذلك ما رواه خليفة بن خياط وابن
سعد، عن داود بن عبد الله الأودي، عن حميد بن عبد الرحمن قال: دخلنا على
رجل من أصحاب رسول الله صلى اله عليه وسلم، حين استخلف يزيد بن معاوية،
فقال: أتقولون إن يزيد ليس بخير أمة محمد، لا أفقه منها فقهاً، ولا أعظمها
فيها شرفاً؟ قلنا. نعم. قال: وأنا أقول ذلك، ولكن ـ والله ـ لأن تجتمع أمة
محمد أحب إليَّ من أن تفترق أرأيتم باباً لو دخل فيه أمة محمد وسعهم، أكان
يعجز عن رجل واحد لو دخل فيه؟ قلنا: لا. قال: أرأيتم لو أن أمّة محمد قال
كل رجل منهم: لا أهريق دم أخي، ولا آخذ ماله، أكان هذا يسعهم؟ قلنا: نعم.
قال: فذلك ما أقول لكم ، ومن الملاحظ إجماع كل من نصح الحسين ـ حتى من لم
ير بأساً برفضه البيعة ـ على أن لا يخرج للعراق ولا يثق في أهل الكوفة، فقد
كتب إليه المسور بن مخرمة رضي الله عنه بأن لا يغتر بكتب أهل العراق،
ونصحه بأن لا يبرح الحرم فإن كانت لهم حاجة فسيضربون إليه آباط الإبل حتى
يوافوه فيخرج في قوة وعدة . ومما يلفت الانتباه ـ زيادة على إجماع الناصحين
للحسين على خيانة أهل الكوفة ووجوب عدم الثقة بوعودهم ـ كذلك يلفت
الانتباه إجماعهم في توقعهم لمقتل الحسين كما يبدو ذلك من أسفهم عليه
وكلمات التوديع له. وما ذلك إلا دليل على معرفة أولئك الناصحين من العلماء
بالأوضاع، ووعيهم لما سبق من أحداث جرت إبان الفتنة بين علي ومعاوية عرفوا
من خلالها الدوافع والأهواء التي تدفع ببعض الأقوام للاستفادة من إثارة
الإحن ودوام الفتن .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboamer.7olm.org
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 482
نقاط : 1107
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: حقائق غائبة حول استشهاد الحسين رضي الله عنه وأحداث كربلاء   السبت يونيو 19, 2010 5:36 pm


رابعاً: موقف يزيد من أحداث
الكوفة:

لما
تأكد ليزيد تصميم الحسين على الاستجابة لدعوة أهل الكوفة، كتب لإبن عباس
لأنه شيخ بني هاشم في عصره وعالم المسلمين قائلاً، ونحسب أن رجالاً أتوه من
المشرق فمنّوه الخلافة، فإنهم عندك منهم خبرة وتجربة، فإن كان فعل فقد قطع
وشائج القرابة وأنت كبير أهل بيتك والمنظور إليه، فاكففه عن السعي في
الفرقة ثم كتب بهذه الأبيات إليه وإلى مكة والمدينة من قريش:

يا
أيها الراكب الغادي لطيته

على
عُذَاقِرةِ في سيرها قحم

أبلغ
قريشاً على نأي المزار بها

بيني
وبين حسين الله والرحم

إلى
أن قال:




يا
قومنا لا تشبوا الحرب إذ خمدت

وأمسكوا
بجبال السلم واعتصموا

لا
تركبوا البغي إن البغي مصرعه

وإن
شارب كأس البغي يتخم

فقد
غرّت الحرب من كان قبلكم

من
القرون وقد بادت بها الأمم

فأنصفوا
قومكم لا تهلكوا بذخاً

قرب ذي بذخ زلت به القدم

فكتب
إليه ابن عباس: إني لأرجو أن لا يكون خروج الحسين لأمر تكرهه، ولست أدع
النصيحة له في كل ما يجمع الله به الألفة وتطفي بها الثائرة .

وفي
تلك الأثناء كانت الأحداث تتسارع، وذلك بعدما أخذ الشيعة يختلفون على مسلم
بن عقيل ويبايعونه وعندما أحس النعمان بن بشير الأنصاري والي الكوفة
بخطورة الوضع قام فخطب في الناس وقال: اتقوا الله عباد الله ولا تسارعوا
إلى الفتنة والفرقة فإن فيها يهلك الرجال، وتسفك الدماء وتغصب الأموال
وقال: إني لم أقتل من لم يقاتلني ، ولا أثب على من لا يثب علي، لا أشاتمكم
ولا أتحرش بكم، ولا آخذ بالقرف ولا الظنة والتهمة، ولكن إن أبديتم صفحتكم
لي، ونكثتم بيعتكم، وخالفتم إمامكم، فوالله الذي لا إله غيره لأضربنكم
بسيفي ما ثبت قائمه في يدي ولو لم يكن لي منكم ناصر، أما إني أرجو أن يكون
من يعرف الحق منكم أكثر ممن يرديه الباطل .

وأشارت
سياسة النعمان بن بشير رضي الله عنه مع أنصار الحسين حفيظة الناصحين
للأمويين، وأحد الموالين لهم في الكوفة وهو عبد الله بن مسلم بن سعيد
الحضرمي، حليف بني أمية، فقام إلى النعمان بن بشير وبين له أن طريقته هذه
إنما هي طريقة المستضعفين وأنه يجب عليه أن ينهج سياسة البطش والقوة حيال
المتربصين بأمن الكوفة، ولكن رد النعمان بن بشير رضي الله عنه كان واضحاً
بأنه يراقب الله في سياسته

ولم
تعجب يزيد سياسة النعمان فعزله من ولاية الكوفة وعين بدله عبيد الله بن
زياد وكتب إليه: إن شيعتي من أهل الكوفة كتبوا إليّ يخبروني أن ابن عقيل
بالكوفة يجمع الجموع ليشق عصا المسلمين فسر حين تقرأ كتابي هذا حتى تأتي
أهل الكوفة فتطلب ابن عقيل كطلب الخرزة، حتى تثقفه فتوثقه أو تقتله أو
تنفيه والسلام ، وغادر ابن زياد البصرة بعد أن اتخذ عدة إحتياطات خوفاً من
حدوث إضطرابات وأناب عنه أخوه عثمان بن زياد على البصرة ثم خرج من البصرة
ومعه وجوه أهل البصرة أمثال مسلم بن عمرو الباهلي، وشريك بن الأعور الحارثي
وحشمه وأهل بيته . وأقبل ابن زياد إلى الكوفة ودخلها متلثماً والناس قد
بلغهم إقبال الحسين إليهم، فهم ينظرون قدومه، فظنوا حين قدم عبيد الله أنه
الحسين بن علي، فأخذ لا يمر على جماعة من الناس إلا سلموا عليه وقالوا:
مرحباً بك يا ابن رسول الله، قدمت خير مقدم، فلما أكثروا عليه صاح فيهم
مسلم بن عمرو وقال: تأخروا هذا الأمير عبيد الله بن زياد فلما نزل في القصر
نودي الصلاة جامعة فاجتمع الناس فخرج إليهم ثم خطبهم ووعد من أطاع منهم
خيراً وتوعد من خالف وحاول الفتنة منهم شراً .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboamer.7olm.org
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 482
نقاط : 1107
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: حقائق غائبة حول استشهاد الحسين رضي الله عنه وأحداث كربلاء   السبت يونيو 19, 2010 5:36 pm

خامساً
:

عبيد
الله بن زياد وخطواته للقضاء على مسلم بن عقيل وأنصاره:
1 ـ اختراق تنظيم مسلم بن عقيل:
حرص عبيد الله بن زياد على جمع المعلومات بواسطة جواسيسه على
الفئات المعارضة واستطاع أن يخترق أتباع مسلم بن عقيل وقد كلّف أحد رجاله
بهذه المهمة فأعطاه مبلغاً من المال وكان الرجل من أهل الشام يقال له
معقلاً وكان مقدار المبلغ ثلاثة آلاف درهم وقال: خذ هذا المال، وانطلق
فالتمس مسلم بن عقيل، وتأتّ له بغاية التأتي ، فانطلق الرجل حتى دخل المسجد
الأعظم، ثم نظر إلى رجل يكثر الصلاة إلى سارية من سواري المسجد، فجلس
الرجل حتى إذا انفتل من صلاته، فدنا منه وجلس، فقال: جعلت فداك إني رجل من
أهل الشام مولى لذي الكلاع، وقد أنعم الله علي بحب أهل بيت رسول الله صلى
الله عليه وسلم وحب من أحبهم، ومعي هذه الثلاثة الآلاف درهم، أحب إيصالها
إلى رجل منهم، بلغني أنه قدم هذا المصر داعية للحسين بن علي، فهل تدلني
عليه لأُوصل هذا المال إليه؟ ليستعين به على بعض أموره ويضعه حيث أحب من
شيعته قال له الرجل: وكيف قصدتني بالسؤال عن ذلك دون غيري ممن هو في المسجد
قال: لأني رأيت عليك سيما الخير فرجوت أن تكون ممن يتولى أهل بيت رسول
الله صلى الله عليه وسلم. قال له الرجل: ويحك قد وقعت عليّ بعينك، أنا رجل
من إخوانك، واسمي مسلم بن عوسجة، وقد سُرِرت بك وساءني ما كان من حسي قبلك
فإني رجل من شيعة أهل هذا البيت، خوفاً من هذا الطاغية ابن زياد، فأعطني
ذمة الله وعهده أن تكتم هذا عن جميع الناس فأعطاه من ذلك ما أراد، واستطاع
الشامي في نهاية المطاف الوصول إلى مسلم بن عقيل، فكان يغدو إلى مسلم بن
عقيل فلا يحجب عنه، فيكون نهاره كله عنده فيتعرّف جميع أخبارهم، فإذا أمسى
وأظلم عليه الليل دخل على عبيد الله بن زياد، فأخبره بجميع قصصهم، وما
قالوا وما فعلوا في ذلك، وأعلمه نزول مسلم بن عقيل في دار هاني بن عروة .
وهكذا استطاع ابن زياد أن يعرف أخبار مسلم بن عقيل وتحركاته .

2 ـ سجن هانيء بن عروة:
كان محمد بن الأشعث وأسماء بن خارجة يدخلون على ابن زياد
مُسَلّمين، فقال لهما: ما فعل هانيء بن عروة؟ فقالا أيها الأمير، إنه عليل
منذ أيام فقال ابن زياد: وكيف. بلغني أنه يجلس على باب داره عامّة نهاره،
فما يمنعه من إتياننا وما يجب عليه في حق التسليم؟ قالا: سنعلمه ذلك،
ونخبره باستبطائك إياه فخرجا من عنده، وأقبلا حتى دخل على هانيء بن عُروة،
فأخبراه بما قال لهما ابن زياد، وما قالا له، ثم قالا له: اقسمنا عليك إلاّ
قمت معنا إليه الساعة لَتُسلُ سخيمة قلبه. فدعا ببغلته فركبها ومضى
معهما، حتى إذا دنا من قصر الإمارة خبُثت نفسه فقال لهما: إن قلبي قد أوجس
من هذا الرجل خيفة. قالا: ولم تحدث نفسك بالخوف وأنت بريء الساحة؟
فمضى معهما حتى دخلوا على ابن زياد، فأنشأ ابن زياد يقول متمثلاً:
أريد حياته ويريد قتلي

عَذِيرَك من خَلِلِكَ من مراد

قال: هانيء وما ذاك أيها الأمير؟
قال ابن زياد: وما يكون أعظم من مجيئك بمسلم بن عقيل وإدخالك
إياه منزلك، وجمعك له الرجال ليبايعوه؟ فقال هانيء: ما فعلت وما أعرف من
هذا شيئاً فدعا ابن زياد بالشامي، وقال: يا غلام، ادع لي معقلاً. فدخل
عليهم. فقال: ابن زياد لهانيء بن عروة: أتعرف هذا؟ فلما رآه علم أنه إنما
كان عيناً عليهم. فقال هانيء: أصدُقُك والله أيها الأمير، وإني والله ما
دعوت مسلم بن عقيل وما شعرت به، ثم قصّ عليه قصّته على وجهها. ثم قال:
فأمّا الآن فأنا مخرجه من داري لينطلق حيث يشاء، وأعطيك عهد وثيقاً أن أرجع
إليك. قال ابن زياد" لا والله لا تفارقني حتى تأتيني به. فقال هانيء: أو
يجمل بي أن أسلم ضيفي وجاري للقتل والله لا أفعل ذلك أبداً. فاعترضه ابن
زياد بالخيزرانة، فضرب وجهه، وهشم أنفه،، وكسر حاجبه، وأمر به فأدخل بيتاً
. فبلغ الخبر عمرو بن الحجاج الزبيدي أن هانئاً قد قتل، فأقبل في قبيلة
مذجح، وأحاط بالقصر، ونادى بأنه لم يخلع الطاعة، وإنما أراد الاطمئنان إلى
سلامة هانيء، فأمر ابن زياد القاضي شريح بأن يدخل على هانيء، وينظر إليه
ويخبرهم أنه حي. ففعل . فقال لهم سيدهم عمروبن الحجّاج: أما إذا كان صاحبكم
حياً فما يعجلكم الفتنة؟ انصرفوا فانصرف.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboamer.7olm.org
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 482
نقاط : 1107
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: حقائق غائبة حول استشهاد الحسين رضي الله عنه وأحداث كربلاء   السبت يونيو 19, 2010 5:38 pm

سادساً
: وصول خبر مقتل مسلم بن عقيل للحسين ، وملاقاته طلائع جيش بن زياد :

خرج الحسين رضي الله عنه من مكة يوم
التروية الموافق لثمان من ذي الحجة سنة ستين، أدرك والي مكة عمرو بن سعيد
بن العاص خطورة الموقف فأرسل وفداً إلى الحسين وعلى رأسهم أخوه يحي بن
سعيد بن العاص فحاولوا أن يثنوه عن عزمه ولكنه رفض فنادوه: يا حسين، ألا
تتقي الله تخرج عن جماعة المسلمين وتفرق بين هذه الأمة، فردَّ الحسين قول
الله تعالى: ((لِي عَمَلِي وَلَكُمْ عَمَلُكُمْ أَنْتُمْ بَرِيئُونَ
مِمَّا أَعْمَلُ وَأَنَا بَرِيءٌ مِمَّا تَعْمَلُونَ) ((يونس ، الآية :
41). فخرج الحسين متوجهاً إلى العراق في أهل بيته وستين شيخاً من أهل
الكوفة . وكتب مروان بن الحكم إلى ابن زياد: أما بعد فإن الحسين بن علي قد
توجه إليك، وهو الحسين بن فاطمة، وفاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه
وسلم، وتالله ما أحد يسلمه الله أحب إلينا من الحسين، وإياك أن تهيج على
نفسك ما لا يسده شيء ولا ينساه العامة، ولا يدع ذكره، والسلام عليك ، وكتب
إليه عمرو بن سعيد بن العاص ينهاه عن التعرض للحسين ويأمره بأن يكون
حذراً في تعامله مع الحسين: قائلاً له: أما بعد فقد توجه إليك الحسين وفي
مثلها تعتق أو تعود عبداً تسترق كما يسترق العبيد . وفي الطريق إلى الكوفة
قابل الحسين الفرزدق الشاعر المشهور بذات عرق . فسأله الحسين بن علي عن
تصوره لما يقوم به أهل الكوفة حياله، ثم أراد أن يعطي الفرزدق إيضاحاً
أكثر وقال: هذه كتبهم معي، فرد عليه الفرزدق: يخذلونك فلا تذهب فإنك تأتي
قوماً قلوبهم معك وأيديهم عليك . وعندما علم يزيد بن معاوية بخروج الحسين
من مكة واتجاهه للكوفة، كتب إلى ابن زياد يحذره ويقول: بلغني أن حسيناً قد
سار إلى الكوفة وقد ابتلى به زمانك من بين الأزمان، وبلدك من بين البلاد
وابتليت به من بين العمال وعندها تعتق أو تعود عبداً كما تعتبد العبيد .

1 ـ ابن زياد يتخذ التدابير الأمنية:
اتخذ ابن زياد بعض التدابير لكي يحول
بين أهل الكوفة وبين الحسين، ويحكم سيطرته على الكوفة، فقام بجمع
المقاتلة وفرق عليهم العطاء حتى يضمن ولاءهم . ثم بعث الحصين بن تميم
الطهوي صاحب شرطته حتى نزل بالقادسية، وقام بتنظيم الخيل ما بين القادسية
إلى خفضان ، وما بين القادسية إلى القطقطان ، وإلى لعلع . ثم أصدر أوامره
إلى الحسين بن تيم بأن يقبض على كل من ينكره ، ثم أمر ابن زياد بأخذ كل من
يجتاز بين واقصة إلى طريق الشام ، إلى طريق البصرة فلا يترك أحد يلج ولا
يخرج ، وأراد ابن زياد من الإجراء الأخير قطع الاتصال بين أهل الكوفة
وبين الحسين بن علي ومضى الحسين بن علي في طريقه إلى الكوفة ولم يكن يعلم
بتلك التغيرات التي حدثت في الكوفة بعد خروجه من مكة ولما بلغ الحاجز من
بطن الرمة بعث قيس بن مسهر الصيداوي إلى الكوفة وكتب معه إليهم برسالة
يخبرهم فيها بقدومه ولكن الحصين بن تميم قبض على قيس بن مسهر مبعوث
الحسين حين وصوله إلى القادسية . ثم بعث به إلى ابن زياد فقتله مباشرة .
ثم بعث الحسين مبعوثاً إلى مسلم فوقع في يد الحصين بن تميم وبعث به إلى
ابن زياد فقتله ، وكانت لتلك الإجراءات الصارمة التي اتخذها ابن زياد أثر
كبير على نفوس أتباع الحسين، فهم يرون أن من كان له علاقة بالحسين فإن
مصيره القتل وعلى أبشع صوره، فأصبح من يفكر في نصرة الحسين فإن عليه أن
يتصور نهايته على ذلك النحو المؤلم ، وكان الحسين رضي الله عنه يحس أن
الأمور تسير سيراً غير طبيعي في الكوفة وخاصة عندما أخبره الأعراب أن
أحداً لا يلج ولا يخرج من الكوفة مطلقاً . واستمر التحذير من بعض رجال
القبائل العربية الذين مرّ بهم، وبينوا له ذلك الخطر الذي يقدم عليه، ولكن
الحسين كان يدلل على نجاح مهمته بالإشارة إلى ذلك العدد الهائل من أسماء
المبايعين التي كانت بحوزته ، ولما بلغ الحسين زبالة ، وقيل شراف جاءه
خبر مقتل مسلم بن عقيل وهانيء بن عروة وعبد الله بن بقطر، إضافة إلى تخاذل
أهل الكوفة عن نصرته . وكان لهذا الخبر المفجع المؤلم وقعه الشديد على
الحسين رضي الله عنه، فهؤلاء أقرب الناس إليه قد قتلوا والشيعة في الكوفة
تخاذلوا في نصرته .

2 ـ الحسين يعطي الأذن لأصحابه بالإنصراف:
لما بلغ الحسين مقتل ابن عمه مسلم
بن عقيل وتخاذل الناس عنه أعلم الحسين من معه بذلك، وقال من أحب أن ينصرف
فلينصرف فتفرق الناس عنه يميناً وشمالاً ، وقال له بعض من ثبتوا معه:
ننشدك الله إلا ما رجعت من مكانك، فإنه ليس لك بالكوفة ناصر ولا شيعة، بل
نتخوف أن يكونوا عليك. فوثب بنو عقيل إخوة مسلم ـ وقالوا: والله لا نبرح
حتى ندرك ثأرنا أو نذوق كما ذاق مسلم .

3 ـ ملاقاة الحر بن يزيد التميمي ومعه طلائع جيش
الكوفة:

انصرف الناس عن الحسين ـ رضي الله
عنه ـ فلم يبق معه إلا الذين خرجوا معه من مكة، واستمر في سيره حتى بلغ
شراف وهناك أمر فتيانه أن يستقوا ويكثروا، ثم سار حتى إذا كان منتصف
النهار كبَّر رجل من أصحابه، فقال الحسين: الله أكبر ما كبّرت؟ قال الرجل
رأيت النخل، فقال رجلان، إن هذا المكان ما رأينا به نخلة قط فقال الحسين:
فما تريانه رأى؟ قالا: نراه رأى هوادي الخيل فقال الرجل وأنا والله أرى
ذلك ... وبالفعل كانت طلائع خيل ابن زياد عليها الحر بن يزيد وكان عددها
ألف فارس وقد أدرك الحر بن يزيد الحسين ومن معه قريباً من شراف. ولما طلب
منه الحسين الرجوع منعه وذكر له أنه مأمور بملازمته حتى الكوفة وقام
الحسين وأخرج خرجين مملوءة بالكتب التي تطلب منه القدوم إلى الكوفة، فأنكر
الحر والذين معه أي علاقة لهم بهذه الكتب ، وهنا رفض الحسين الذهاب مع
الحر إلى الكوفة وأصر على ذلك.، فاقترح عليه الحر أن يسلك طريقاً يجنبه
الكوفة ولا يرجعه إلى المدينة، وذلك من أجل أن يكتب الحر إلى ابن زياد
بأمره، وأن يكتب الحسين إلى يزيد بأمره . وبالفعل تياسر الحسين عن طريق
العذيب والقادسية واتجه شمالاً على طريق الشام . وأخذ الحر يساير الحسين
وينصحه بعدم المقاتلة ويذكّره بالله، وبيّن له أنه إذا قاتل فسوف يقتل ،
وكان الحسين يصلي بالفريقين إذا حضرت الصلاة .

4 ـ ملاقاة عمر بن سعد بن أبي وقاص والمفاوضات:
ولما وصل الحسين إلى كربلاء أدركته
خيل عمر بن سعد ومعه شمر بن ذي الجوشن، والحصين بن تميم ، وكان هذا الجيش
الذي يقوده عمر بن سعد مكوناً من أربعة آلاف مقاتل وكان وجهة هذا الجيش في
الأصل إلى الري لجهاد الديلم، فلما طلب منه ابن زياد أن يذهب لمقاتلة
الحسين رفض عمر بن سعد في البداية هذا الطلب، ولكن ابن زياد هدده إن لم
ينفذ أمره بالعزل وهدم داره وقتله، وأمام هذا الخيار رضي بالموافقة .

ولما وصل الحسين كربلاء أحاطت به
الخيل، ويطلق على المنطقة كلها اسم الطف . وبدأ الحسين بن علي بالتفاوض مع
عمر بن سعد، وبيّن الحسين أنه لم يأت إلى الكوفة إلا بطلب من أهلها.
وأبرز لعمر بن سعد الدليل على ذلك، واشار إلى حقيبتين كبيرتين تضمن أسماء
المبايعين والداعين للحسين، وكتب عمر بن سعد لابن زياد بما سمعه من الحسين
وقال: بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد، فإني حيث نزلت بالحسين بعثت إليه
رسولي، فسألته عما اقدمه وماذا يطلب، فقال: كتب إلي أهل هذه البلاد وأتتني
رسلهم، فسألوني القدوم ففعلت، فأما إذا كرهوني، فبدا لهم غير ما أتتني به
رسلهم فأنا منصرف عنهم. فلما قريء على ابن زياد تمثل قول الشاعر:

الآن إذا علقت
مخالبنا به


يرجو النجاة ولاة حين مناص


ثم كتب ابن زياد لعمر بن سعد: بسم الله الرحمن
الرحيم، أما بعد فقد بلغني كتابك، وفهمت ما ذكرت، فاعرض على الحسين أن
يبايع ليزيد بن معاوية وجميع أصحابه فإذا فعل ذلك رأينا رأينا والسلام.
ولما اطلع عمر بن سعد على جواب بن زياد ساءه ما يحمله الجواب من تعنت
وصلف، وعرف أن ابن زياد لا يريد السلامة . رفض الحسين هذا العرض، ثم لما
رأى جهامة الموقف وخطورته طلب من عمر بن سعد مقابلته ، وعرض على عمر بن
سعد عرضاً آخر يتمثل في إجابته واحدة من ثلاث نقاط .

أ ـ أن يتركوه فيرجع من حيث أتى.
ب ـ وإما أن يتركوه ليذهب إلى الشام فيضع يده في
يد يزيد بن معاوية.

جـ ـ وإما أن يسيّروه إلى أي ثغر من ثغور
المسلمين فيكون واحداً منهم له ما لهم وعليه ما عليهم . وقد أكد الحسين
رضي الله عنه موافقته للذهاب إلى يزيد . وكتب عمر بن سعد إلى ابن زياد
بكتاب أظهر فيه أن هذا الموقف المتأزم قد حُلّ، وأن السلام قد أوشك، وما
على ابن زياد إلا الموافقة . وبالفعل فقد أوشك ابن زياد أن يوافق ويرسله
إلى يزيد، لولا تدخل شمر بن ذي الجوشن الذي كان جالساً في المجلس حين وصول
الرسالة فقد اعترض على رأي ابن زياد في أن يرسله إلى يزيد، وبيّن لابن
زياد أن الأمر الصائب هو أن يطلب من الحسين أن ينزل على حكمه ـ أي ابن زياد
ـ حتى يكون هو صاحب الأمر المتحكم فيه . فلما وصل الخبر إلى الحسين رضي
الله عنه رفض الطلب وقال: لا والله لا أنزل على حكم عبيد الله بن زياد
أبداً ، وقال لأصحابه الذين معه أنتم في حل من طاعتي، ولكنهم أصرّوا على
مصاحبته والمقاتلة معه حتى الشهادة ، واتخذ ابن زياد إجراءً احترازياً حين
خرج إلى النخيلة ، واستعمل على الكوفة عمرو بن حريث، وضبط الجسر، ولم
يترك أحداً يجوزه، وخاصة أنه علم أن بعض الأشخاص من الكوفة بدأوا يتسللون
من الكوفة إلى الحسين .


سابعاً : المعركة الفاصلة استشهاد الحسين رضي
الله عنه ومن معه:

في صباح يوم الجمعة عام 61هـ نظم الحسين رضي
الله عنه أصحابه وعزم على القتال وكان معه اثنان وثلاثون فارساً، وأربعون
راجلاً، فجعل زهير بن القين في ميمنته وحبيب بن مظاهر في الميسرة، وأعطى
رايته العباس بن علي، وجعل البيوت وراء ظهورهم، وأمر الحسن بحطب وقصب فجعله
من وراء البيوت، وأشعل فيه النار مخافة أن يأتوهم من خلفهم . وأما عمر بن
سعد فقد نظم جيشه، وجعل على الميمنة عمرو بن الحجاج الزبيدي ـ بدلاً من
الحر بن يزيد الذي انضم إلى الحسين. وجعل على الميسرة شمر بن ذي الجوشن ـ
وعلى الخيل عزره بن قيس الأحمسي وعلى الرجال شبت بن ربعي الرياحي، وأعطى
الراية ذويداً مولاه . وبدأت المعركة سريعة وكانت مبارزة في بداية الأمر،
وجوبه جيش عمر بن سعد بمقاومة شديدة من قبل أصحاب الحسين، حيث أن مقاتلتهم
اتسمت بالفدائية فلم يعد لهم أمل في الحياة ، وكان الحسين رضي الله عنه
في البداية لم يشترك في القتال، وكان أصحابه يدافعون عنه ولما قتل أصحابه
لم يجرؤ أحد على قتله، وكان جيش عمر بن سعد يتدافعون ويخشى كل فرد أن يبوء
بقتله وتمنوا أن يستسلم، ولكن الحسين رضي الله عنه لم يبد شيئاً من
الليونة، بل كان رضي الله عنه يقاتلهم بشجاعة نادرة، عندئذ خشى شمر بن ذي
الجوشن من انفلات زمام الأمور فصاح بالجند وأمرهم بقتله، فحملوا عليه،
وضربه زرعة بن شريك التميمي ثم طعنه سنان بن أنس النخعي واحتز رأسه ،
ويقال أن الذي قتله عمرو بن بطار التغلبي، وزيد بن رقاده الحيني ، ويقال
أن المتولي لإجهاز عليه شمر بن ذي الجوشن الضبي، وحمل رأسه إلى ابن زياد
خولي بن يزيد الأصبحي ، وكان قتله رضي الله عنه في محرم في العاشر منه سنة
إحدى وستين . وقتل مع الحسين رضي الله عنه اثنان وسبعون رجلاً، وقتل من
أصحاب عمر ثمان وثمانون رجلاً ، وبعد إنتهاء المعركة أمر عمر بن سعد بأن
لا يدخل أحد على نساء الحسين وصبيانه، وأن لا يتعرض لهم أحد بسوء ، وأرسل
عمر بن سعد برأس الحسين ونساءه ومن كان معه الصبيان إلى ابن زياد .

وكان الذين قتلوا مع الحسين رضي الله عنه من آل
أبي طالب، فمن أولاد علي بن أبي طالب الحسين نفسه، وجعفر والعباس وأبو بكر
ومحمد وعثمان، ومن أولاد الحسين: علي الأكبر غير عليّ زين العابدين لأنه
كان عنده علي الأصغر وعلي الأكبر وعبد الله. ومن أبناء ابناء الحسن قتل
عبد الله والقاسم وأبو بكر. ومن أولاد عقيل قتل جعفر وعبد الله وعبد
الرحمن ومسلم بن عقيل قتل بالكوفة وعبد الله بن مسلم. ومن أولاد عبد الله
بن جعفر: قتل عون ومحمد ، ثمانية عشر رجلاً كلهم من بيت رسول الله قد
قتلوا في هذه المعركة غير المتكافئة، والعجيب في هذه أن ممن قتل بين يدي
الحسين بن علي رضي الله عنهما أبو بكر بن علي وعثمان بن علي وأبو بكر بن
الحسن ولا تجد لهم ذكراً عندما تسمع أشرطة الشيعة وتقرأ كتبهم التي أُلفت
في مقتل الحسين حتى لا يقال إن علي بن أبي طالب سمي أولاده بأسماء أبي بكر
وعمر وعثمان، أو أن الحسن سمي على اسم أبي بكر وهذا أمر عجيب جداً منهم .
وعن أنس قال: ولما أُتي عبيد الله بن زياد برأس الحسين جعل ينكث بالقضيب
ثناياه يقول: لقد كان ـ أحسبه جميلاً. فقلت والله لأَسوءنَّك إني رايت
رسول الله صلى الله عليه وسلم يلثم حيث يقع قضيبك. قال: فانقبض . وفي
رواية البخاري عن أنس قال: أتى عبيد الله بن زياد برأس الحسين فجعله في
طست، فجعل ينكث عليه وقال في حسنه شيئاً فقال أنس: إنه كان أشبههم برسول
الله صلى الله عليه وسلم، وكان مخضوباً بالوسمة .ولما وصل نساء الحسين
وصبيانه صنع بهما ابن زياد أن أمر لهم بمنزل في مكان معتزل فأجرى عليهم
الرزق، وأمر لهن بالكسوة والنفقة . وتذكر بعض الروايات التي لها ميول
شيعية أن ابن زياد أمر بقتل كل من أنبت، ولعل مما يظهر كذب هذه الروايات
حينما تذكر أن علي بن الحسين كشفوا عنه فوجوده قد أنبت، فأمر ابن زياد
بقتله ولكن شفاعة أخته زينب وتعلقها به حالت دون قتله ، وليس صحيحاً كذلك
أن ابن زياد قد أساء معاملة نساء الحسين بعد قتله، أو في ترحيله لهن إلى
الشام، فالروايات التاريخية تخبرنا أن أحسن شيء صنعه ابن زياد أنه أمر لهن
بمنزل في مكان معتزل، وأجرى عليهن رزقاً، وأمر لهن بنفقة وكسوة ، ويقول
ابن تيمية في رده على بعض كذابي الشيعة: وأما ما ذكره من سبي نسائه
والدوران بهن على البلدان وحملهن على الجمال بغير أقتاب، فهذا كذب، وباطل
وماسبى المسلمون ـ ولله الحمد ـ هاشمية قط، ولا استحلت أمة محمد صلى الله
عليه وسلم هاشمية قط، ولكن أهل الهوى والجهل يكذبون كثيراً . بل المرجح أن
ابن زياد بعد أن ذهبت عنه نشوة النصر، أحس فداحة خطئه وكان ذلك الشعور هو
المسيطر على بعض أفراد أسرته القريبين منه، فقد كانت أمه تقول له: ويلك
ماذا صنعت، أو ماذا ركبت . وكان أخوه عثمان بن زياد يقول: لوددت والله أنه
ليس من بني زياد رجل إلا وفي أنفه خزامة إلى يوم القيامة، وأن حسيناً لم
يقتل: فلا ينكر عليه عبيد الله قوله .


ثامناً : مواقف رائعة بجانب الحسين رضي الله عنه:
كانت هناك مواقف رائعة هزت مشاعرنا وقد سطر
التاريخ هذه المواقف لأصحابها لكي يتبين للناس أن في كل زمان شخصيات تقف
إلى جوار الرجال تقديراً لمقامهم، ورعاية لحرمتهم، وإظهاراً للحق في
مقارنة الرجال إذا واجه بعضهم بعضاً، فهم يقدرون الرجال لمكانتهم
الاجتماعية ويفضلونهم على غيرهم، لما يتصفون به من العلم والشجاعة والتقوى
ولو كان غيرهم هم الحكام والأمراء، فلا الخوف من الحاكم ينسيهم قدر
الرجال، ولا ظلم الحكام ينحرف بهم إلى النفاق والمجاملة، ولا المناصب التي
يشغلونها تلهيهم عما يجب أن يكونوا عليه من الصراحة والشجاعة الأدبية
ومن هذه المواقف:

1 ـ موقف الوليد بن عتبة بن أبي سفيان رحمه
الله:

فقد امتنع عن استخدام الشدة والقسوة
مع الحسين والزامه بالقوة أو قتله وقال:... والله ما أحب أن لي ما طلعت
عليه الشمس وغربت عنه من مال الدنيا وملكها وأني قتلت حسيناً سبحان الله،
أقتل حسيناً أن قال: لا أبايع والله إني لأظن أمراً يحاسب بدم حسين لخفيف
الميزان عند الله يوم القيامة . وهكذا يقف الوليد هذا الموقف الرائع، وهو
أمير المدينة يومئذ، وهو يعلم تماماً أن ذلك الموقف سيؤدي لا محالة إلى
عزله عن إمارة المدينة، بل قد يزيد على ذلك، فيؤدي إلى قتله وهلاكه، وهو
مع هذا يفضل هلاك الدنيا وزوال الملك والسلطان، على أن يلقى الله بدم
الحسين ـ رضي الله عنه ـ:

2 ـ موقف النعمان بن بشير ـ رضي الله عنه ـ :
وكان أمير الكوفة فإنه بلغه خروج الحسين بن علي رضي الله عنهما ـ ووصول
مسلم بن عقيل إلى الكوفة يأخذ البيعة للحسين، قام فخطب في الناس وحذرهم
الخروج على الإمام وأرهبهم من السعي في الفتنة، وذكرهم بما يجره على
العامة والخاصة من الخراب والدمار ومع ذلك كان ليناً مع الناس، وأخبرهم
أنه لن يأخذ أحداً بظنه، ولن يقاتل أحداً لم يقاتله، ولكن شدد في نهاية
الخطبة، وقال للناس: ولكنكم إن أبديتم صفحتكم لي، ونكثتم بيعتكم، وخالفتم
إمامكم، فوالله الذي لا إله غيره، لأضربنكم بسيفي ما ثبت قائمه بيدي، ولو
لم يكن لي منكم ناصر ومع هذا فقد عاب عليه محبو الأمويين هذا الموقف
ووسموه بالضعف، وقالوا: إن هذا الذي أنت عليه فيما بينك وبين عدوك رأي
المستضعفين فقال: رضي الله عنه: أن أكون من المستضعفين في طاعة الله، أحب
إلي من أن أكون من الأعزِّين في معصية الله .

إن رضا الله ـ تبارك وتعالى ـ غاية
يضحي المسلم في سبيلها بكل غاية، ويبذل في سبيل الحصول عليها كل غالٍ
ونفيس فرضوان الله هو النعمة العظمى التي سيتجلى الله بها على عباده
المؤمنين في الجنة ، يقول الحق ـ عز وجل: ((وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ
وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ
خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ
مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ)) (التوبة ،
الآية : 72) .

3 ـ موقف الحر بن يزيد رحمه الله: وهو أول من لقي
الحسين في جيش الكوفة، وهو الذي حال بينه وبين الرجوع إلى المكان الذي
أتى منه، ولكنه مع ذلك كان نبيلاً في معاملته للحسين ـ رضي الله عنه ـ فقد
قال له: أنا لم أؤمر بقتالك، ولكني أمرت أن أخرج بك إلى الكوفة إن وجدتك،
ولكني أقول لك: اختر مكاناً لا يؤدي بك إلى الكوفة ولا يعود بك إلى
المدينة، ثم أكتب بعد ذلك إلى يزيد بن معاوية أو إلى ابن زياد إن شئت ولم
يكد يصل الجيش وعلى رأسه عمر بن سعد بن أبي وقاص، وتواجه كلا الفريقين،
وتأكد الُحرّ أن الحرب دائرة بينهما لا محالة، قال الحر لعمر بن سعد:
أصلحك الله! أمقاتل أنت هذا الرجل؟ قال عمر؟ إي والله قتالاً أيسره أن
تسقط الرؤوس وتطيح الأيدي عندئذ ضرب الحر فرسه، وانطلق به نحو الحسين،
وانضم إلى جماعته، ثم قال: يا أهل الكوفة، لأمكم الهَبل، أدعوتم الحسين
إليكم حتى إذا أتاكم أسلمتموه، وزعمتم أنكم قاتلوا أنفسكم دونه، ثم عدوتم
عليه لتقتلوه، ومنعتموه التوجه في بلاد الله العريضة الوسيعة التي لا يمنع
فيها الكلب والخنزير وحلتم بينه وبين الماء الفرات الجاري الذي يشرب منه
الكلب والخنزير، وقد صرعهم العطش؟ بئس ما خلفتم محمداً في ذريته، لأسقاكم
الله يوم الظمأ الأكبر إن لم تتوبوا وتتراجعوا عما أنتم عليه من يومكم هذا
في ساعتكم هذه واعتذر الحر عن موقفه الأول من الحسين وقبل الحسين عذره،
فلما لامه بعض أصحابه عن الذهاب إلى الحسين قال: والله إني لأخير نفسي بين
الجنة والنار، ووالله لا أختار على الجنة غيرها ولو قطعت وحرّقت

إن الحر بن يزيد ـ رحمه الله ـ غير
موقفه من الحسين ـ رضي الله عنه ـ بعد أن جنح الحسين إلى السلم، ورأى أن
موقفه ضده ليس فيه إنصاف ولا عدل، إذ كيف يقاتل رجلاً يدعو إلى السلم،
ويطلبه، ويمد يده إلى عدوه ليصالحه، إن الرجولة تقتضي أن يكون الموقف مع
هذا المسالم موقف العون وشد الأزر، وإن العقل يحكم بأن الحق مع من يطلب
السلم وينشده والحر يعلم أن الوقوف مع حسين والميل إليه ليس له معنى إلا
الموت، ولكنه اختار الموت الذي يوصل إلى الجنة ، ومما قيل في الحر بن يزيد
التميمي من شعر ما قاله جعفر بن عفان الطائي:

ولم يك فيهم رجل رشيد

سوى الحر التميمي الرشيد

فواحزناه إن بنـي عليّ

وفاطم قد أبيدوا بالحديد

4 ـ موقف النّوار بنت مالك الحضرمية: وهي امرأة
خوليّ بن يزيد الذي بعثه عمر بن سعد برأس الحسين إلى عبيد الله بن زياد،
فلما بلغ خولي الكوفة قصد القصر، فوجد بابه مغلقاً، فتوجه بالرأس الشريف
إلى بيته، فوضعه هناك تحت إجاّنة ـ والإجانة إناء تغسل فيه الثياب ـ ثم
دخل على زوجته، وآوى إلى فراشه فقالت له زوجته: ما الخبر؟ عندك؟

قال: جئتك بغنى الدهر، هذا رأس الحسين معك في
الدار، فقالت: ويلك جاء الناس بالذهب والفضة، وجئت برأس ابن رسول الله صلى
الله عليه وسلم! لا والله لا يجمع رأسي ورأسك بيت أبداً ، هذه امرأة
انتظرت زوجها طويلاً، ولكن زوجها جاءها بما عكر عليها صفوها، وكدر عليها
حياتها، وأفسد عليها انتظارها الطويل، لقد كانت ترجو أن يعود إليها زوجها
بأخبار سارة تشرح صدرها، وتملأ عليها نفسها سروراً نعم إن عودة زوجها
إليها سالماً هي أحسن خبر يحمله لها، ولكنه لم يعد إليها خالي الوفاض من
الذهب والفضة اللذين يعود بهما المحاربون عادة فقط، ولو كان الأمر كذلك
لسُرّت بعودته، وسلامته، ولكنه حمل إليها رأس الحسين ابن رسول الله صلى
الله عليه وسلم ثم إنها يبلغها الخبر بفرحة تدل على رضاه وسروره، أفتفرح
هي بذلك؟ أنه لو جاءها بالخبر دون أن يكون مصحوباً بالرأس كان ذلك كفيلاً
بزيادة حزنها وأسفها، فكيف وهو يحدثها بالخبر مقروناً برأس الحسين ـ رضي
الله عنه ـ إن كل مؤمن يحزنه الخبر، ويهدّ نفسه سماعه، لهذا غادرت النوار
فراش زوجها، وأقسمت ألا تجتمع معه في بيت أبداً .


تاسعاً : موقف يزيد من قتل الحسين ومن أبناء
الحسين وذريته:

كتب عبيد الله بن زياد إلى يزيد بن
معاوية يخبره بما حدث ويستشيره في شأن أبناء الحسين ونسائه فلما بلغ الخبر
يزيد بن معاوية بكى وقال: كنت أرضى من طاعتكم ـ أي أهل العراق ـ بدون قتل
الحسين، كذلك عاقبة البغي والعقوق لعن الله ابن مرجانة لقد وجده بعيد
الرحم منه، أما والله لو أني صاحبه لعفوت عنه فرحم الله الحسين ، وفي
رواية أنه قال:... أما والله لو كنت صاحبه، ثم لم أقدر على دفع القتل عنه
إلا ببعض عمري لأحببت أن أدفعه عنه ، فجاء رد يزيد على ابن زياد يأمره
بإرسال الأسارى إليه، وبادر ذكوان أبو خالد فأعطاهم عشرة آلاف درهم فتجهزوا
بها ، ومن هنا يعلم أن ابن زياد لم يحمل آل الحسين بشكل مؤلم أو أنه
حملهم مغللين، كما ورد في بعض الروايات ، وقد مر معنا كيف أن ابن زياد قد
أمر للأسارى بمنزل منعزل وأجرى عليهم الرزق والنفقة وكساهم .

وتذكر رواية عوانة أن محفز بن ثعلبة هو الذي قدم
بأبناء الحسين على يزيد ، ولما دخل أبناء الحسين على يزيد قالت: فاطمة بنت
الحسين: يا يزيد: أبنات رسول الله صلى الله عليه وسلم سبايا قال: بل
حرائر كرام: أدخلي على بنات عمك تجديهن قد فعلن ما فعلت. قالت فاطمة:
فدخلت إليهن فما وجدت فيهن سفيانية إلا ملتزمة تبكي . وعندما دخل علي بن
الحسين قال يزيد: إن أباك قطع رحمي وظلمني فصنع الله به ما رأيت ـ وكان
علي بن الحسين في معركة كربلاء لم يشترك بسبب المرض الذي كان ملازمه، وكان
أثناء احتدام المعركة طريح الفراش فحمل إلى ابن زياد مع بقية الصبيان
والنساء ـ فرد علي بن الحسين على يزيد ((مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي
الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ
نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ)) (الحديد ، الآية : 22).
ثم طلب يزيد من ابنه خالد أن يجبه، فلم يدر خالد ما يقول فقال يزيد: قل له
((وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ
وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ)) (الشورى ، الآية : 30) .

وتحاول بعض الروايات ذات النزعات والميول الشيعية
أن تصور أبناء الحسين وبناته وكأنهن في مزاد علني، جعل أحد أهل الشام
يطلب من يزيد أن يعطيه إحدى بنات الحسين . فهذا من الكذب البين الذي لم
يدعمه سند صحيح، ثم أنها مغايرة لما ثبت من إكرام يزيد لآل الحسين، ثم إن
يزيد لم يستعرض النساء ويجعلهن عرضة للجمهور من أراد فليختار ما يشاء .
وأرسل يزيد إلى كل امرأة من الهاشميات يسأل عن كل ما أخذ منهن، وكل امرأة
تدعى شيئاً بالغاً ما بلغ إلا أضعفه لهن في العطية ، وكان يزيد لا يتغذى
ولا يتعشى إلا دعا علي بن الحسين . وذُكر إن رأس الحسين أرسل إلى يزيد
فهذا لم يثبت، بل إن رأس الحسين بقي عند عبيد الله في الكوفة .


عاشراً : رجوع أهل الحسين وأبنائه إلى المدينة:
بعث يزيد إلى المدينة فقدم عليه ذوي
السن من موالي بني هاشم ومن موالي بني علي ، وبعد أن وصل الموالي أمر
يزيد بنساء الحسين وبناته أن يتجهزن، وأعطاهن كل ما طلبن حتى لم يدع لهم
حاجة بالمدينة إلا أمر بها ، ثم أمر النعمان بن بشير أن يقوم بتجهيزهم
،وقبل أن يغادروا قال يزيد لعلي بن الحسين إن أحببت أن تقيم عندنا فصل
رحمك وتعرف لك حقك فعلت . ولكن علي بن الحسين اختار الرجوع إلى المدينة،
وأكرم أبناء الحسين وخيّرهم بين المقام عنده والذهاب إلى المدينة فاختاروا
الرجوع إلى المدينة ، وعند مغادرتهم دمشق كرّر يزيد الاعتذار من علي بن
الحسين وقال: لعن الله ابن مرجانة، أما والله لو أني صاحبه ما سألني خصلة
أبداً إلا أعطيتها إياه، ولدفعت عنه الحتف عنه بكل ما استطعت ولو بهلاك
بعض ولدي ولكن الله قضى ما رأيت، كاتبني بكل حاجة تكون لك .

وأمر يزيد بأن يرافق ذرية الحسين وفد
من موالي بني سفيان ، وكان عددهم ثلاثين فارساً، وأمر المصاحبين لهم أن
ينزلوا حيث شاءوا ومتى شاءوا وبعث معهم أيضاً محرز بن حريث الكلبي ورجل من
بهرا، وكانا من أفاضل أهل الشام وخرج آل الحسين من دمشق محفوفين بأسباب
الاحترام والتقدير حتى وصلوا إلى المدينة . قال ابن كثير في يزيد: وأكرم
آل بيت الحسين ورد عليهم جميع ما فقد لهم وأضعفه، وردهم إلى المدينة في
محامل وأبهة عظيمة، وقد ناح أهله على الحسين .



منقول



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboamer.7olm.org
 
حقائق غائبة حول استشهاد الحسين رضي الله عنه وأحداث كربلاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مكتب / محمد سعد ابوعامرللمحاماه :: اسلاميات :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: