مكتب / محمد سعد ابوعامرللمحاماه
مرحبا بك و نتمنى قضاء وقت ممتع معنا

مكتب / محمد سعد ابوعامرللمحاماه

منتدى قانونى و صيغ دعاوى و عقود و استشارات قانونيه و تسويق عقارى و زواج اجانب
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مكتب/ محمد سعد ابو عامر للمحاماه و الاستشارات القانونيه و التسويق - 00201097907749-- جمهوريه مصر العربيه
انت الزائر رقم

.: عدد زوار المنتدى :.

المواضيع الأخيرة
» لن أحدثك عن السعادة بل سأجعلك تصنعها لنفسك
السبت نوفمبر 16, 2013 12:50 pm من طرف كياني

» كيف تنعم بحب رائع مع شريك حياتك
السبت نوفمبر 16, 2013 7:29 am من طرف كياني

» سوق اعلانات الشبكات الاجتماعية AdsSouq.coma
الجمعة نوفمبر 15, 2013 5:30 am من طرف كياني

» سوق اعلانات الشبكات الاجتماعية AdsSouq.coma
الأربعاء نوفمبر 13, 2013 3:20 pm من طرف كياني

» اندرويد الشرق الاوسط
الأربعاء نوفمبر 13, 2013 10:01 am من طرف كياني

» تقرير مصور شامل عن فندق فيرمونت
الإثنين نوفمبر 11, 2013 8:10 am من طرف كياني

» دورات قياس لطلاب الصف الثاني الثانوي بجميع انحاء المملكة
الإثنين نوفمبر 11, 2013 4:23 am من طرف كياني

» عش حياة سعيدة بشغف, تغلب على المخاوف وإنعدام الثقة
الأحد نوفمبر 10, 2013 7:15 pm من طرف كياني

» ابحث في اكثر من 800 مليون رقم هاتف و اسم مجانا حول العالم
السبت نوفمبر 09, 2013 4:26 am من طرف كياني

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 22 بتاريخ الإثنين يوليو 01, 2013 3:50 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
كياني
 
lahmawy
 
محمد جمعه موسى
 
محمدعيد
 
outman
 
جمال الدين عبد المعطى
 
احمد محمد
 
الملازم / احمد اسماعيل
 
مواقع صديقه
مرحبا بكم

counter map

شاطر | 
 

 تفريغ كتاب اليهود نشأةً وتاريخــًا لسماحة الشيخ صفوت الشوادفى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 482
نقاط : 1107
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2009

مُساهمةموضوع: تفريغ كتاب اليهود نشأةً وتاريخــًا لسماحة الشيخ صفوت الشوادفى   السبت يونيو 19, 2010 5:44 pm

اليهود

نشأةً وتاريخاً

بقلم:
سماحة الشيخ
صـفـوت الـشـوادفي

رحمه الله

************



تقديم الكتاب



الحمد لله ... والصلاة
والسلام على رسول الله ... وبعد ،،

فإن اليهود ... كما هو
معلوم – هم قتلة الأنبياء ! ورسالتهم التي يعيشون من أجلها هي تدمير أخلاق
جميع البشر ‍! خصوصا المرأة وهذا واضح في جميع المؤتمرات التي عقدت لبحث
حقوق المرأة !

وبين اليهود صراع خفي
وجلى كان من أدلته اغتيال رابين ! وكبريات المصائب والأحداث العالمية
تحركها أصابع اليهود الخفية . ومن تدبر نشأة اليهود وتاريخهم علم يقيناً
أنهم يختلفون عن جميع بنى آدم إلا في القليل النادر ! فهم قوم بهت ينكرون
الحق ولو تبين لهم !!

ولهم مع الدعوة النبوية
مواقف لا تخفى على أحد وقد أجمع العقلاء على أنهم أصل الإرهاب ومصدره.

وأنماط التفكير عندهم
فيها خبث ودهاء ومكر وخديعة والتواء ولف ودوران وإنكار وإدبار !!
كل ذلك تراه مفصلا في أبحاث
هذا الكتاب والى الله المرجع والمآب، وعنده حسن الثواب.


صفوت
الشوادفي

رئيس
تحرير مجلة التوحيد

نائب
الرئيس العام لجماعة أنصار السنة المحمدية

القاهرة
، العاشر من رمضان

فى
العاشر من محرم 1420هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboamer.7olm.org
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 482
نقاط : 1107
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: تفريغ كتاب اليهود نشأةً وتاريخــًا لسماحة الشيخ صفوت الشوادفى   السبت يونيو 19, 2010 5:46 pm

قتلة الأنبياء

الحمد لله الذي أرسل رسوله
بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره الكافرون ... أما بعد ..

فلقد تحدث القرآن الكريم
عن بني إسرائيل بصفة خاصة في حوالي ( 50 سورة ) من القرآن ، إضافة الى
حديثه عنهم في بقية سورة بوجه عام ، باعتبارهم طائفة من طوائف الكافرين
والمشركين .

وفى حديث القرآن عن اليهود
يتبين لقارئه : أنهم جنس متميز في الشر والغدر ، آثمة
في الضلال والكفر
!

وعندما حدثت مذبحة الحرم الإبراهيمي لم تكن مفاجأة للمؤمنين الصادقين ،
لأنهم يعرفون عن اليهود أكثر مما يعرفه اليهود عن أنفسهم!! وقديما تعلمنا
أن الديك المؤذن لم ينخدع للثعلب الذي برز له يوما في ثياب الواعظين
!!

ان تاريخ اليهود مع الإسلام ملىء بالغدر والخيانة ، ومذبحة الحرم
الإبراهيمي لم تكن الأولى ولن تكون الأخيرة ، ولكننا نحن المسلمين –
أصابتنا آفة النسيان ومعها آفة الشجب والإنكار . فإذا رأينا من اليهود غدرا
رفعنا عقيرتنا ، وخرجنا في مظاهرات، وما هي إلا أيام قلائل حتى نعود إلي
سيرتنا الأولى . بل وفينا سماعون لهم ، ومتشبهون بهم ، ومتعاونون معهم ،
وهؤلاء يقولون " الإسلام دين السلام " . وواقعهم
يشهد عليهم بأنهم قد جعلوا " الإسلام دين الاستسلام "
مع أن الإسلام لم يهزم قط في معركة دخلها ، وإنما الذي هُزم هم المسلمون
!!. ونحن نقرأ في كتاب الله {لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً
لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ}
[المائدة : 82]. ونفهم أنا
نؤجر بكل حرف عشر حسنات ، وهذا صحيح ، ولكن ينبغي أن نفهم أيضا أن عداوة
اليهود لنا باقية إلى يوم القيامة .

غدر
اليهود



ويجب علينا أن نذكر الشعوب
المسلمة أن اليهود قد دبروا مؤامرة لقتل رسولنا – صلى الله عليه وسلم -
!!! فقد أهدوا له شاة مسمومة ! ومات الصحابي الجليل بن البراء – رضى الله
عنه - لأنه أكل منها ، وما كاد الرسول يأكل منها حتى قال : "إن
هذه
الشاة تخبرني أنها مسمومة".

ومرة أخرى تآمر اليهود على رسولنا – صلى الله عليه وسلم - فسحروه
كما هو معلوم من قصة لبيد بن الأعصم اليهودي الساحر . وقد حدثنا القرآن عن
محاولات اليهود لقتل الأنبياء في مواضع كثيرة بحيث انك لو جمعت الآيات التي
تحدثت عن هذه القضية، لاستبان لك : أن قتل الأنبياء ، والغدر بهم ، كان
هدفا يهوديا خالصا ، يسعى اليهود الى تحقيقه بكل وسيلة . وأقرأ ذلك – إن
شئت – في سورة البقرة – آيات: [61 ، 85 ، 87 ،91] وفي سورة آل عمران آيات:
[21، 112، 181، 183] وفى سورة النساء آيات: [155 ، 157] ، وفى المائدة آية
[70] . وفى مقابل هذا الغدر وتلك الخيانة يصف القرآن اليهود بأنهم –في
ميدان القتال – أجبن الناس ، وأضعف الناس ، قلوب خاوية ، وهمم هاوية !! {لا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى
مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاء جُدُرٍ
}
[الحشر : 14 ].
وهذا في أحسن الأحوال ، وإلا {فَلَمَّا كُتِبَ
عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْاْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمْ
}
[البقرة
246].
ثم تمتلئ قلوبهم رعبا ، وخوفا ، وجزعا ، وفزعا فيقولون: {فَاذْهـَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا
قَاعِدُون
}
[
المائدة : 24].

وإذا كان اليهود يتميزون بهذا القدر العظيم من الجبن والفزع ، والخوف
والهلع ، فهل يهزم أمامهم إلا من هو دونهم ؟!!. ومما ينبغي على كل مسلم أن
ينتبه له : أن اليهود هم أصل كل فساد وقع في الأرض ، وهم الذين أوقدوا
نيران جميع الحروب التي وقعت في العالم ، فإنهم كما وصفهم الله {كُلَّمَا أَوْقَدُواْ نَارًا لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا
اللّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ
الْمُفْسِدِين
}
[
المائدة 64].

فقد كان اليهود وراء فساد الإلحاد ، وفساد الأخلاق ، وفساد التنصر
والتكفير ، وفساد الأفكار ، وفساد القوميات والعصبيات ، وفساد الاقتصاد ،
وفساد الأسر والبيوت ، وفساد الصحافة والإعلام . ولذلك أطلق القرآن وصفة
لهم بالسعى في الأرض فسادا ،ولم يخص من الفساد نوعاً معيناً ، ونبه بإطلاقه
على أنهم وراء كل فساد . وفى كتابه القيم بعنوان : "
قبل أن يهدم الأقصى "
أقام المؤلف الدليل على أن اليهود هم المصدر
الأصلي لفساد العالم وخرابه !!! فقال : "وهذا الفساد والإفساد قد ترك
بصماته السوداء على صفحات التاريخ توقيعا عن اليهود ، وشاهدا على حضورهم في
كل مجال يمكن الإفساد فيه . فاليهودى ( أبو عفك )
واليهودي ( كعب بن الأشرف ) واليهودى (ابن أبى الحقيق) كانوا من أوائل من ألبوا الأحقاد ،
وقلبوا الأمور فى الدولة الإسلامية الناشئة فى المدينة ، فجمعوا بين اليهود
من بنى قريظة وغيرهم ، وبين قريش من مكة ، وبين القبائل الأخرى في الجزيرة
على محاربة المسلمين . واليهودى ( عبد الله بن سبأ )
هو الذى أثار العوام ، وجمع الشراذم وأطلق الشائعات فى فتنة مقتل عثمان بن
عفان ( رضى الله عنه ) ، وما تلا ذلك من النكبات .

واليهودى ( مدحت باشا ) كان وراء إثارة
النعرات القومية ، واستخدام المخططات الماسونية فى دولة الخلافة العثمانية ،
مما أدى فى النهاية الى سقوط تلك الخلافة على يد اليهودى الأصل ( مصطفى
كمال أتاتورك ) .

واليهودى ( كارل ساركس
) هو الذى كان وراء الموجة الإلحادية، التي أصبحت فيما بعد قوة ودولة ، بل
معسكرا دوليا ، بنى نفسه على أنقاص بلاد المسلمين وشعوبهم .

واليهودى ( فرويد )
كان وراء النزعة الحيوانية التي أصبحت فيما بعد منهجا تتلوث به عقول
الناشئة ، فيما يصنف تعسفا على أنه علم وتقدم .

واليهودى ( جان بول
سارتر
) كان وراء نزعة أدب الانحلال فى علاقات الأفراد والجماعات .

واليهودى ( جولد تسيهر )
كان وراء حركة الاستشراق الى استشرى فسادها وعم ظلمها وإظلامها .

واليهودى ( صمويل زويمر
) هو الذى خطط لحركات التبشير ، أو بالأحرى : التكفير فى بلاد
المسلمين . لا لمجرد إدخال المسلمين فى النصرانية ، بل لإخراجهم من الإسلام
.

واليهودى ( ثيودر هرتزل
)
هو الذى وضع البذرة الأولى في محنة العصر المسماة بأزمة الشرق
الأوسط ، عندما خطط ورسم معالم ( الدولة اليهودية ) فى كتابه المسمى بهذا
الاسم ، تلك الدولة التي ولدت بعد مماته سفاحا ، فكانت بؤرة للإفساد في
الأرض.

وأخيراً ... فإذا أردنا أن نصدق
أن اليهود قد تخلصوا من صفة الغدر والخيانة ، أو صفة الفساد والإلحاد ،
فإنه ينبغي علينا التصديق أن بإمكان الجمل أن يلج في سم الخياط
!! وكلاهما مستحيل ،
وليس اليه سبيل
!!
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboamer.7olm.org
 
تفريغ كتاب اليهود نشأةً وتاريخــًا لسماحة الشيخ صفوت الشوادفى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مكتب / محمد سعد ابوعامرللمحاماه :: اسلاميات :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: