مكتب / محمد سعد ابوعامرللمحاماه
مرحبا بك و نتمنى قضاء وقت ممتع معنا

مكتب / محمد سعد ابوعامرللمحاماه

منتدى قانونى و صيغ دعاوى و عقود و استشارات قانونيه و تسويق عقارى و زواج اجانب
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مكتب/ محمد سعد ابو عامر للمحاماه و الاستشارات القانونيه و التسويق - 00201097907749-- جمهوريه مصر العربيه
انت الزائر رقم

.: عدد زوار المنتدى :.

المواضيع الأخيرة
» لن أحدثك عن السعادة بل سأجعلك تصنعها لنفسك
السبت نوفمبر 16, 2013 12:50 pm من طرف كياني

» كيف تنعم بحب رائع مع شريك حياتك
السبت نوفمبر 16, 2013 7:29 am من طرف كياني

» سوق اعلانات الشبكات الاجتماعية AdsSouq.coma
الجمعة نوفمبر 15, 2013 5:30 am من طرف كياني

» سوق اعلانات الشبكات الاجتماعية AdsSouq.coma
الأربعاء نوفمبر 13, 2013 3:20 pm من طرف كياني

» اندرويد الشرق الاوسط
الأربعاء نوفمبر 13, 2013 10:01 am من طرف كياني

» تقرير مصور شامل عن فندق فيرمونت
الإثنين نوفمبر 11, 2013 8:10 am من طرف كياني

» دورات قياس لطلاب الصف الثاني الثانوي بجميع انحاء المملكة
الإثنين نوفمبر 11, 2013 4:23 am من طرف كياني

» عش حياة سعيدة بشغف, تغلب على المخاوف وإنعدام الثقة
الأحد نوفمبر 10, 2013 7:15 pm من طرف كياني

» ابحث في اكثر من 800 مليون رقم هاتف و اسم مجانا حول العالم
السبت نوفمبر 09, 2013 4:26 am من طرف كياني

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 22 بتاريخ الإثنين يوليو 01, 2013 3:50 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
كياني
 
lahmawy
 
محمد جمعه موسى
 
محمدعيد
 
outman
 
جمال الدين عبد المعطى
 
احمد محمد
 
الملازم / احمد اسماعيل
 
مواقع صديقه
مرحبا بكم

counter map

شاطر | 
 

 صحيفة طعن بالنقض مدنى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 482
نقاط : 1107
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2009

مُساهمةموضوع: صحيفة طعن بالنقض مدنى   الأحد يوليو 11, 2010 9:21 am

صحيفة
طعن بالنقض مدنى





أودعت هذه الصحيفة قلم كتاب محكمة
النقض فى يوم ............. الموافق ............. من شهر .............
سنة ............. و قيد الطعن برقم ............. لسنة ............. ق ,
من الاستاذ ............. المحامى المقبول أمام محكمة النقض و الكائن مكتبه
برقم ............. شارع ............. قسم ............. محافظة
............. بصفته وكيلا عن السيد/ ............. و مهنته .............
شارع ............. قسم ............. محافظة ............. بموجب
............. التوكيل رقم ............. لسنة ............. توثيق
............. و المودع بحافظة المستندات.



ضد



السيد/ ............. و مهنته ............. المقيم برقم
............. شارع ............. قسم ............. محافظة ............. و
ذلك طعنا بالنقض فى حكم محكمة استئناف ............. الصادر بتاريخ
............. فى الاستئناف رقم ............. لسنة ............. ق و الذى
قضى بقبول الاستئناف شكلا و فى الموضوع ............. , و كذلك فى حكم
محكمة ............. الابتدائية الدائرة ............. الصادر بتاريخ
............. فى الدعوى رقم ............. لسنة ............. مدنى كلى
............. و الذى قضى بـ.. .............



الوقائع



تتحصل الوقائع - على ماهو ثابت من الاوراق - فى أن الطاعن
أقام الدعوى رقم ............. لسنة ............. مدنى كلى مساكن
............. ضد المطعون ضده ابتغاء الحكم بفسخ عقد الايجار المؤرخ
............. و اخلاء عين النزاع و تسليمها له خالية مما يشغلها , و قال
بيانا لدعواه أن المطعون ضده استأجر منه تلك العين بموجب العقد سالف البيان
غير أنه أجرى بها تعديلات جسيمة بتاريخ ............. و بالغة الخطورة على
المبنى بأن أزال الحائط الفاصل بين ............. و هو من الحوائط الحاملة
و قام بفتح باب مما أحدث خللا بكيان المبنى و قلل من عمره الافتراضى فقام
بانذاره بتاريخ ............. باعادة الحالة الى ما كانت عليه و لما لم
يفعل أقام دعواه .

و بتاريخ
............. ندبت محكمة أول درجة مكتب خبراء وزارة العدل لمعيانة العين
محل النزاع لبيان ما اذا كان المطعون ضده قد أحدث بها تعديلات جسيمة بالغة
الخطورة على المبنى و ما اذا كانت هذه التعديلات تشكل ضررا عليه , و بعد أن
قدم الخبير تقريره حكمت بتاريخ ............. برفض الدعوى , فاستأنف
الطاعن هذا الحكم لدى محكمة استئناف ............. بالاستئناف رقم
............. رقم ............. لسنة ............. ق , فأصدرت بجلسة
............. حكمها المنوه عنه فيما تقدم . و لما كان هذا الحكم قد صدر
مشوبا بمخالفة القانون و الخطأ فى تطبيقة و القصور فى التسبيب و الاخلال
بحق الدفاع فضلا عن مخالفة الثابت فى الاوراق , فان الطاعن يطعن فيه


بالنقض للاسباب الآتية :




السبب الاول


مخالفة القانون و الخطأ فى تطبيقة




أقام الحكم المطعون فيه قضاءه المؤيد
لحكم محكمة الدرجة الاولى القاضى برفض الدعوى , على سند من القول , بأن
الثابت من الاوراق و من تقرير الخبير المنتدب أن التعديلات التى قام
المطعون ضده بها تمت بتاريخ ............. و فى ظل القانون رقم 49 لسنة
1977 و أثناء نظر الدعوى أمام محكمة الدرجة الاولى صدر القانون رقم 136
لسنة 1981 و عمل به اعتبارا من 31 يوليو 1981 و نصت المادة 18 منه على أنه
لا يجوز للمؤجر ان يطلب اخلاء المكان ولو انتهت المدة المتفق عليها فى
العقد الا لاحد الاسباب الاتية .............(د) اذا ثبت بحكم قضائى ان
المستأجر استعمل المكان المؤجر او سمح باستعماله بطريقة .............أو
ضارة بسلامة المبنى ............. , بينما كانت المادة 31 من القانون رقم
49 لسنة 1977 تشترط أن يكون من شأن التعديلات التى تبرر طلب الاخلاء أن
تكون ضارة بمصلحة المؤجر و لم تتطلب أن تكون ثابته بحكم قضائى نهائى , و
خلصت المحكمة من ذلك الى أن القانون رقم 136 لسنة 1981 هو الواجب التطبيق
اذ تتعلق أحكامه بالنظام العام فيسرى بأثر فورى على كافة الوقائع التى لم
يكن قد تم الفصل فيها , و لما كانت الدعوى لم يصدر فيها مثل هذا الحكم ,
فانه لا يقضى بالاخلاء الا اذا كانت المخالفة ثابته بحكم قضائى نهائى .




و هذا الذى خلص اليه الحكم مشوب
بمخالفة القانون و الخطأ فى تطبيقة , ذلك أن المادة 31 من القانون رقم 49
لسنة 1977 فى شأن تأجير و بيع الاماكن و تنظيم العلاقة بين المؤجر و
المستأجر - و المعمول به اعتبارا من 1977/9/9 و الذى يحكم واقعة الدعوى قد
نصت على أنه فى غير الاماكن المؤجرة مفروشة لا يجوز للمؤجر ان يطلب اخلاء
المكان ولو انتهت المدة المتفق عليها فى العقد الا لحد الاسباب الاتية
............. (ج) اذا استعمل المستأجر المكان المؤجر او سمح باستعماله
بطريقة تخالف شروط الايجار المعقولة والمتعارف عليها وتضر بمصلحة المؤجر
.............وذلك بعد اعذاره باعادة الحالة الى ما كانت علية , يدل على أن
مخالفة المستأجر لشروط الايجار المعقولة المبررة للاخلاء مشروطة بأن تكون
ضارة بالمؤجر , و اذ صدر القانون رقم 136 لسنة 1981 فى شأن بعض الاحكام
الخاصة بتأجير و بيع الاماكن و تنظيم العلاقة بين المؤجر والمستأجر و
المعمول به اعتبارا من 1981/7/31 و نص فى المادة 18 منه على أنه لا يجوز
للمؤجر ان يطلب اخلاء المكان ولو انتهت المدة المتقف عليها فى العقد الا
لاحد الاسباب الاتية .............(د) اذا ثبت بحكم قضائى نهائى ان
المستأجر استعمل المكان المؤجر او سمح باستعماله بطريقة ............. او
ضارة بسلامة المبنى , مفاد ذلك أن المشرع قصر سبب الاخلاء الذى كان منصوصا
عليه فى الفقرة ( ج ) من المادة 31 سالفة الذكر على الاستعمال الضار بسلامة
المبنى و اشترط أن يكون ذلك ثابتا بحكم قضائى نهائى , و كان من الاصول
الدستورية المقررة , أن أحكام القوانين لا تسرى الا على ما يقع من تاريخ
العمل بها و أنه لا يترتب عليها أثر فيما و قع قبلها , مما مفاده عدم جواز
انسحاب أثر القانون الجديد على ما يكون قد وقع قبل العمل به من تصرفات أو
تحقق من أوضاع اذ يحكم هذه و تلك القانون الذى كان معمولا به وقت وقوعها
اعمالا لمبدأ عدم رجعية القوانين





غير أن ذلك لا ينقص من سريان
أحكام القانون الجديد على ما يقع منذ العمل به من تصرفات أو يتحقق من أوضاع
و لو كانت مستندة الى علاقات سابقة عليه اعمالا لمبدأ الاثر المباشر
للقانون و ذلك ما دامت تلك القواعد و الاحكام الجديدة غير متعلقة بالنظام
العام , أما اذا استحدث القانون الجديد أحكاما متعلقة بالنظام لعام فانها
تسرى بأثر فورى على المراكز و الوقائع القانونية القائمة وقت نفاذه ولو
كانت ناشئة قبله .



لما
كان ما تقدم , و كان من المقرر فى قوانين ايجار الاماكن أن الاحكام الخاصة
بتحديد الاجرة و الامتداد القانونى وتعيين أسباب الاخلاء هى قواعد آمرة و
متعلقة بالنظام العام , و من ثم فانها تسرى بأثر فورى على جميع المراكز و
الوقائع القائمة و التى لم تستقر نهائيا وقت نفاذها و لو كانت ناشئة قبل
تاريخ العمل بها , و مؤدى ذلك أنه اذا صدر قانون لاحق تضمن تعديلا فى
تشريعات ايجار الاماكن كان من شأنه استحداث حكم جديد متعلق بذاتيه تلك
القواعد الموضوعية الآمرة سواء بالالغاء أو بالغيير اضافة أو حذفا , فان
هذا التعديل يأخذ حكم القاعدة الآمرة من حيث سريانه بأثر فورى على المراكز و
الوقائع القائمة وقت نفاذه , أما اذا كان التعديل منصبا على بعض شروط
اعمال القاعدة الآمرة - دون مساس بذاتيتها أو حكمها - كما لو استوجب
لتطبيقها توافر شروط خاصة أو اتخاذ اجراءات معينة , سواء من اجراءات
التقاضى أو الاثبات لم تكن مطلوبة و لا مقررة من قبل , فان التعديل لا يسرى
فى هذه الحالة الا من تاريخ نفاذه و على الوقائع و المراكز التى تنشأ
فىظله دون أن يكون له أثر على الوقائع التى نشأت فى ظل القانون السابق ,
باعتبار أن القانون الذى رفعت الدعوى فى ظله هو الذى يحكم شروط قبلولها
واجراءاتها و قواعد اثباتها . وقد نصت المادة الثانية من قانون المرافعات
على أن كل اجراء من اجراءات المرافعات تم صحيحا فى ظل قانون معمول به يبقى
صحيحا ما لم ينص على غير ذلك كما نصت المادة التاسعة من القانون المدنى على
ان تسرى فى شان الادلة التى تعد مقدما النصوص المعمول بها فى الوقت الذى
اعد فيه الدليل او فى الوقت الذى كان ينبغى فيه اعداده .



لما كان ذلك , و كان المشرع قد استحدث
بالتعديل الوارد بالمادة 18 آنفة الذكر أمرين أولهما أنه عدل من سبب
الاخلاء الذى كان مقررا بنص المادة 31/ج من القانون رقم 49 لسنة 1977 بأن
جمله قاصرا على حالة الاضرار بسلامة المبنى بعد أن كان الاضرار بالمؤجر - و
هو أعم و أشمل - هو مناط الاخلاء فىمجال تطبيق تلك الحالة , و الامر
الثانى أنه حدد و سيلة الاثبات القانونية لواقعة الاستعمال الضار بسلامة
المبنى - أمام محكمة الاخلاء - بصدور حكم نهائى بذلك . مما مفاده أن ما
استحدثه القانون رقم 136 لسنة 1981 فى الامر الاول من تعديل فى سبب الاخلاء
يتصل بقاعدة موضوعية آمرة و متعلقة بالنظام العام و من ثم فانها تسرى بأثر
فورى مباشر على المراكز القانونية القائمة و التى لم تستقر بحكم نهائى وقت
العمل به و لو كانت قد نشأت فى ظل القانون السابق , أما ما استحدثه فى
الامر الثانى و المتعلق باشتراط الحصول على حكم نهائى لاثبات واقعة
الاستعمال الضار بسلامة المبنى فانه لا يمس ذاتية القاعدة الآمرة و لا يغير
من حكمها بل يضع شرطا لاعمالها اذ استلزم للحكم بالاخلاء ثبوت الاستعمال
الضار بسلامة المبنى بحكم قضائى نهائى و هو ما لم يكن مقررا فى القانون
السابق و من ثم فانه لا يسرى الا من من تاريخ نفاذ القانون الاخير و العمل
به دون أن يكون له أثر على الوقائع السابقة عليه سواء رفعت بها الدعوى أو
لم ترفع قبل صدوره .




و
اذ خالف الحكم المطعون فيه هذا النظر , و ذهب الى القول باعمال القانون
رقم 136 لسنة 1981 على واقعة النزاع و قضى بتأييد حكم محكمة الدرجة الاولى
الذى تطلب للحكم بالاخلاء أن تكون المخالفة ثابتة بحكم قضائى نهائى , فانه
يكون قد خالف القانون و أخطا فى تطبيقة .



السبب الثانى

القصور فى التسبيب و الفساد فى الاستدلال



أقام الحكم المطعون فيه قضاءه على ما
استخلصه من تقرير الخبير المنتدب و انتهى الى القول بأنه ليس من شأن
التعديلات التى قام المطعون ضده بها الاضرار بسلامة المبنى قولا بأنها غير
خطيرة , فى حين أن الثابت من هذا التقرير أن المطعون ضده قد أزال حائطا وهو
ما يشكل ضررا بالمبنى اذ أن نقصان الحوائط الحاملة تؤثر فى متانة المبنى و
قدرته على التحمل و حرمان المالك من التعلية , و من ثم كان يتعين على
الحكم المطعون فيه أن يستدل من ذلك على توافر الضرر بسلامة المبنى و لو
خالف فى ذلك ما انتهى اليه الخبير المنتدب باعتبار أن المحكمة هى الخبير
الاعلى متى توافرت لديها الماديات التى من شأنها استخلاص النتيجة المتنازع
عليها , وكان المقرر قانونا أن التعديلات التى تجيز طلب الاخلاء هى التى من
شأنها أن تؤثر من الناحية الانشائية على المبنى , مما كان يتعين معه على
المحكمة أن هى قررت أن ليس من شأن التعديلات الاضرار بسلامة المبنى أن تبين
فى حكمها ما هية هذه التعديلات و كيف استخلصت عدم تأثيرها من الناحية
الانشائية على المبنى طالما أن تقرير الخبير الذى أحالت اليه جاء خلوا من
هذا , فان لم تفعل , كان حكمها مشوبا بالقصور فى التسبيب و الفساد
فىالاستدلال.




السبب الثالث

الخطأ فى تطبيق القانون و مخالفة الثابت بالاوراق

و الفساد فى الاستدلال




يبين من مدونات الحكم المطعون فيه
أنه استند فى قضائه برفض دعوى الاخلاء الى ما تضمنه عقد الايجار بالبند..
............. من أنه لا يجوز للمستأجر اجراء أى تعديلات بالعين المؤجرة لا
من هدم أو بناء أو فتح أبواب أو نوافذ بدون رضاء المالك و بموجب اذن كتابى
منه والا التزم باعادة الحالة الى ما كانت عليه بمصاريف على عاتقه , و خلص
الحكم من ذلك الى أن نية العاقدين قد انصرفت الى تحديد الجزاء على مخالفته
باعادة الحالة الى أصلها بمصروفات على عاتق المستأجر مما لا يساغ معه
القول بفسخ العقد كجزاء على هذه المخالفة اعمالا لنص المادة 18/ د من
القانون رقم 136 لسنة 1981 التى تجيز للمؤجر أن يطلب فسخ عقد الايجار و
اخلاء العين المؤجرة اذا ثبت أن المستأجر استعمل المكان المؤجر بطريقة ضارة
بسلامة المبنى .




و
هذا الذى خلص اليه الحكم المطعون فيه ينطوى على خطأ فى تطبيق القانون
ومخالفة الثابت بالاوراق , ذلك أن مجرد الاتفاق على منع المستأجر من اجراء
تعديلات بالعين المؤجرة بدون موافقة المالك والا كان ملتزما باعادة الحالة
الى ما كانت عليه, لا يدل على ان المالك اسقط حقه بموجب ذلك فى طلب الفسخ
والاخلاء, اذ ان المقرر قانونا, ان الاصل طبقا للقواعد العامة فى القانون
المدنى ان المستأجر ملتزما بألا يحدث تغييرا ضارا فى العين المؤجرة بدون
اذن من المالك, وقد نصت المادة 2/850 من القانون المدنى على انه اذا ما
خالف المستأجر هذا الالتزام جاز الزامه باعادة العين الى الحالة التى كانت
عليها وبالتعويض ان كان له مقتض وجاءهذا النص تطبيقا للقواعد العامة فيجوز
للمؤجر ان يطلب التنفيذ العينى واعادة العين الى اصلها أو فسخ الايجار مع
التعويض فى الحالتين ان كان له مقتضى, فاذا ما خص المشرع بالذكر اعادة
الحالة الى اصلها, فان هذا لا يحول دون طلب الفسخ اذا توافر مبررة, لما كان
ما تقدم, وكان ما ورد بالبند سالف البيان لا يحول دون حق المؤجر - الطاعن -
فى طلب الفسخ طبقا لنص المادة 18/د من القانون رقم 136 لسنة 1981 ومن ثم
يكون الحكم المطعون فيه قد شابه خطأ فى تطبيق القانون ومخالفة الثابت
بالاوراق فضلا عن الفساد فى الاستدلال .



عن طلب وقف التنفيذ



واذ تجيز المادة 251 من قانون المرافعات
لمحكمة النقض أن تأمر بوقف تنفيذ الحكم مؤقتا اذا طلب ذلك فى صحيفة الطعن
وكان يخشى من التنفيذ وقوع ضرر جسيم يتعذر تداركه, ولما كان الثابت أن ضررا
جسيما سوف يلحق بالطاعن من جراء تنفيذ الحكم المطعون فيه ويمتثل فى
............. وهو ما يتعذر تداركه اذا ما نقض هذا الحكم .




بناء عليه



يطلب الطاعن الحكم بقبول الطعن شكلا وفى
الموضوع بنقض الحكم المطعون فيه رقم ............. لسنة ............. ق
............. واحالة الاوراق الى محكمة استئناف ............. لنظره
بمعرفة دائرة اخرى مع الزام المطعون ضده المصاريف ومقابل اتعاب المحاماه .


وكيل الطاعن ............. ت بالعين المؤجرة
بدون موافقة المالك و الا كان ملتزما باعادة الحالة الى ما كانت عليه , لا
يدل على أن المالك أسقط حقه بموجب ذلك فى طلب الفسخ و الاخلاء , اذ أن
المقرر قانونا ,أن الاصل طبقا للقواعد العامة فى القانون المدنى أن
المستأجر ملتزم بألا يحدث تغييرا ضارا فى العين المؤجرة بدونه اذن من
المالك , و قد نصت المادة 580/2 من القانون المدنى على أنه اذا ما خالف
المستأجر هذا الالتزام , و جاء هذا النص تطبيقا للقواعد العامة فيجوز
للمؤجر أن يطلب التنفيذ و اعادة العين الى أصلها أو فسخ الايجار مع التعويض
فىالحالتين ان كان له مقتض , فاذا ما خص المشرع بالذكر اعادة الحالة الى
أصلها , فان هذا لا يحول دون طلب الفسخ اذا توافر مبرره , لما كان ما تقدم ,
و كان ما ورد بالبند سالف البيان لا يحول دون حق المؤجر - الطاعن - فى طلب
الفسخ طبقا لنص المادة 18/د من القانون رقم 136 لسنة 1981 و من ثم يكون
الحكم المطعون فيه قد شابه خطأ فى تطبيق القانون و مخالفة الثابت بالاوراق
فضلا عن الفساد فى الاستدلال .




عن طلب وقف التنفيذ



و اذ تجيز المادة 251 من قانون المرافعات لمحكمة النقض
أن تأمر بوقف تنفيذ الحكم مؤقتا اذا طلب ذلك فى صحيفة الطعن و كان يخشى من
التنفيذ وقوع ضرر جسيم يتعذر تداركه , و لما كان الثابت أن ضررا جسيما سوف
يلحق بالطاعن من جراء تنفيذ الحكم المطعون فيه و يتمثل فى ............. و
هو ما يتعذر تداركه اذا ما نقض هذا الحكم .


بناء عليه


يطلب الطاعن الحكم بقبول الطعن شكلا . و فى الموضوع بنقض
الحكم المطعون فيه رقم ............. لسنة ............. ق ............. و
احالة الاوراق الى محكمة استئناف ............. لنظره بمعرفة دائرة أخرى
مع الزام المطعون ضده المصاريف و مقابل أتعاب المحاماه


( وكيل الطاعن )




أو

يطلب
الطاعن الحكم بقبول الطعن شكلا , و فى الموضوع بنقض الحكم المطعون فيه و
القضاء فى الاستئناف رقم ............. لسنة ............. ق .............
بالغاء الحكم المستأنف و باجابة الطاعن الى طلباته المبينة بصحيفة افتتاح
الدعوى رقم ............. لسنة ............. مدنى كلى مساكن ..
............. أو أن يكون مع النقض الاحالة , و الزام المطعون ضده المصاريف
و مقابل أتعاب المحاماه .



( وكيل الطاعن




منقول
) .............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboamer.7olm.org
 
صحيفة طعن بالنقض مدنى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مكتب / محمد سعد ابوعامرللمحاماه :: مدنى :: المنتدى المدنى-
انتقل الى: