مكتب / محمد سعد ابوعامرللمحاماه
مرحبا بك و نتمنى قضاء وقت ممتع معنا

مكتب / محمد سعد ابوعامرللمحاماه

منتدى قانونى و صيغ دعاوى و عقود و استشارات قانونيه و تسويق عقارى و زواج اجانب
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مكتب/ محمد سعد ابو عامر للمحاماه و الاستشارات القانونيه و التسويق - 00201097907749-- جمهوريه مصر العربيه
انت الزائر رقم

.: عدد زوار المنتدى :.

المواضيع الأخيرة
» لن أحدثك عن السعادة بل سأجعلك تصنعها لنفسك
السبت نوفمبر 16, 2013 12:50 pm من طرف كياني

» كيف تنعم بحب رائع مع شريك حياتك
السبت نوفمبر 16, 2013 7:29 am من طرف كياني

» سوق اعلانات الشبكات الاجتماعية AdsSouq.coma
الجمعة نوفمبر 15, 2013 5:30 am من طرف كياني

» سوق اعلانات الشبكات الاجتماعية AdsSouq.coma
الأربعاء نوفمبر 13, 2013 3:20 pm من طرف كياني

» اندرويد الشرق الاوسط
الأربعاء نوفمبر 13, 2013 10:01 am من طرف كياني

» تقرير مصور شامل عن فندق فيرمونت
الإثنين نوفمبر 11, 2013 8:10 am من طرف كياني

» دورات قياس لطلاب الصف الثاني الثانوي بجميع انحاء المملكة
الإثنين نوفمبر 11, 2013 4:23 am من طرف كياني

» عش حياة سعيدة بشغف, تغلب على المخاوف وإنعدام الثقة
الأحد نوفمبر 10, 2013 7:15 pm من طرف كياني

» ابحث في اكثر من 800 مليون رقم هاتف و اسم مجانا حول العالم
السبت نوفمبر 09, 2013 4:26 am من طرف كياني

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 22 بتاريخ الإثنين يوليو 01, 2013 3:50 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
كياني
 
lahmawy
 
محمد جمعه موسى
 
محمدعيد
 
outman
 
جمال الدين عبد المعطى
 
احمد محمد
 
الملازم / احمد اسماعيل
 
مواقع صديقه
مرحبا بكم

counter map

شاطر | 
 

 تقادم الدعوى الجنائية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 482
نقاط : 1107
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 04/10/2009

مُساهمةموضوع: تقادم الدعوى الجنائية    الأربعاء يوليو 14, 2010 7:26 pm

( المبحث الأول : وفاة
المتهم )


( أولاً ) : وفاة المتهم قبل تحريك الدعوى الجنائية
إذا حصلت الوفاة قبل تحريك الدعوى الجنائية فلا يجوز تحريكها وتصدر النيابة
العامة أمراً بحفظ الأوراق0

( ثانياً ) : إذا حصلت الوفاة أثناء الدعوى
فتقضي المحكمة بسقوط الدعوى الجنائية ويمتنع عليها أن تقضي بأية عقوبة.

( ثالثاً ) : وفاة المتهم بعد صدور حكم غير بات
إذا حدثت الوفاة بعد صدور الحكم وقبل الفصل في الطعن فإن الحكم يمحى بسقوط
الدعوى وفي هذه الحالة يجب رد العقوبات المالية التي تم تنفيذها فيرد مبلغ
الغرامة والأشياء التي تم مُصادرتها.

( رابعاً ) : وفاة المتهم بعد صدور حكم بات
إذا حدثت الوفاة بعد صدور حكم بات فإنه يترتب على الوفاة سقوط العقوبة
المقضي بها.

( خامساً ) : ظهور المتهم حياً بعد الحكم بانقضاء الدعوى الجنائية لوفاته
إذا قضت المحكمة بانقضاء الدعوى الجنائية لوفاة المتهم ثم تبين بعد ذلك أنه
لا يزال علي قيد الحياة فإن هذا الحكم هُنا لا يعد فاصلاً في موضوع الدعوى
الجنائية ومن ثم فلا يحوز حجية الشيء المقضي فيه.

( سادساً ) : استمرار نظر المحكمة للدعوى الجنائية لجهلها بوفاة المتهم
إذا استمرت المحكمة في نظر الدعوى الجنائية وأصدرت فيها حكما غيابيا في حين
أن المتهم قد توفي قبل إصدار الحكم ولم تكن المحكمة على علم بوفاته فإن
الحكم الذي يصدر في هذه الحالة يكون منعدماً لعدم قيام الدعوى وقت إصداره
وذلك لانقضائها قانونا بوفاة المتهم.

( سابعاً ) : أثر وفاة المتهم على الدعوى المدنية
لا أثر لوفاة المتهم على الدعوى المدنية المترتبة على الجريمة وتظل قائمة
وحدها أمام القضاء الجنائي مادامت قد رفعت مع الدعوى الجنائية.

( ثامناً ) : أثر وفاة المتهم على المُساهمين الآخرين في ارتكاب الجريمة
إذا توفي المتهم سواء كان فاعلاً أصليا أم شريكا في الجريمة فإنه يترتب على
وفاته انقضاء الدعوى الجنائية بالنسبة له فقط ولا أثر لوفاته على بقية
المساهمين الآخرين معه في ارتكاب الجريمة.


( المبحث الثاني: العفو الشامل )

النوع الأول : العفو عن العقوبة
وهي صلاحية مخولة لرئيس الجمهورية يكون له بمقتضاها حق إسقاط العقوبة كلها
أو بعضها أو إبدالها بعقوبة أخف منها مقررة قانونا ولا تسقط العقوبة
التبعية ولا الآثار الجنائية الأخرى المترتبة على الحكم بالإدانة ما لم ينص
في أمر العفو على خلاف ذلك.

النوع الثاني: العفو عن الجريمة
العفو عن الجريمة أو العفو الشامل أو العام يعنى تجريد الفعل من الصفة
الإجرامية فيصبح كما لو كان فعلا مباحاً وهو حق مقرر للهيئة الاجتماعية
ولذلك فلا يكون إلا بقانون.

أثر العفو العام أو الشامل :
( أولاً ) : بالنسبة للدعوى الجنائية
إذا صدر العفو العام أو الشامل قبل تحريك الدعوى الجنائية فلا يجوز تحريكها
فإذا ما رفعت الدعوى للمحكمة رغم صدور العفو فتلتزم المحكمة بالحكم بعدم
قبولها وانقضاء الدعوى الجنائية أو سقوطها بالعفو الشامل يتعلق بالنظام
العام أما إذا صدر العفو الشامل بعد صدور حكم بات في الدعوى الجنائية
بالإدانة فإنه يمحى بسقوط الدعوى بالعفو الشامل وتزول كل آثاره ويمتنع
تنفيذ العقوبة والمصاريف أما إذا كان المحكوم عليه قد نفذ العقوبة فعلا ثم
صدر العفو الشامل فإنه يمحو أثر الحكم محوا تاما وإذا سقطت الدعوى الجنائية
بالعفو العام عن الفعل فإنه لا يجوز تحريكها مرة أخرى.

( ثانياً ) : بالنسبة للمساهمين في ارتكاب الجريمة
للعفو الشامل صيغة عينية لأنه يصدر بالنسبة لطائفة أو طوائف معينة من
الجرائم بغض النظر عن شخصية مرتكبيها ولذلك يترتب عليه سقوط الدعوى
الجنائية بالنسبة لجميع المتهمين فيها سواء في ذلك الفاعل أو الشريك.

( ثالثاً ) : بالنسبة للحقوق المدنية
لا أثر للعفو الشامل على الدعوى المدنية فإذا لم تكن الدعوى المدنية قد
أقيمت فيجوز إقامتها أمام المحكمة المدنية ما لم يتضمن العفو الشامل النص
على سقوط الدعوى المدنية أيضا

المبحث الثالث: مضي المدة ( التقادم )
( أولاً ) : مبدأ التقادم وتبريره
يرتب القانون على مضي مدة معينة على ارتكاب الجريمة دون اتخاذ إجراءات فيها
سقوط الدعوى الجنائية بالتقادم لأن مضي مدة معينة على ارتكاب الجريمة يؤدى
إلى نسينها.


( ثانياً ) : مدة التقادم
تنقضي الدعوى الجنائية بالتقادم في مواد الجنايات بمضي (10) عشر سنين وفي
مواد الجنح بمضي (3) ثلاث سنين وفي مواد المخالفات بمضي (1) سنة

( ثالثاً ) : نطاق التقادم
استثنى المشرع الجرائم الآتية :
(1). جريمة تعذيب المتهم لحمله على الاعتراف.
(2). جريمة معاقبة المحكوم عليه بعقوبة لم يحكم عليها بها.
(3). جريمة القبض بغير وجه حق من شخص تزيا بدون وجه حق بزي مستخدمي
الحكومة.
(4). جرائم الاعتداء على حرمة الحياة الخاصة للمواطن.

( رابعاً ) : بدء سريان مدة التقادم
الأصل أن تبدأ مدة التقادم من اليوم التالي لوقوع الجريمة ويستثنى جرائم
اختلاس المال العام والعدوان عليه والغدر ولا تستكمل المدة إلا بانقضاء
اليوم الأخير ويختلف ميعاد بدء سريان التقادم باختلاف نوع الجريمة وطبيعتها
على التفصيل الآتي :
(1)."الجرائم الوقتية" : تبدأ مدة التقادم من اليوم التالي لتاريخ وقوعها.
(2). "الجرائم المستمرة" : تبدأ مدة التقادم من اليوم الذي ينتهي فيه
النشاط الإجرامي المكون لحالة الاستمرار.
(3). "الجرائم متتابعة الأفعال" : كجريمة سرقة التيار الكهربائي فإن مدة
التقادم تبدأ من اليوم التالي لتاريخ إرتكاب أخر فعل من أفعال التتابع.
(4). "جرائم العادة" : وهى الجرائم التي لا تقوم إلا بتكرار فعل واحد أكثر
من مرة كجريمة الاعتياد على الإقراض بالربا الفاحش فإن مدة التقادم تبدأ من
يوم تمام تكوين الجريمة.

( خامساً ) : وقف مدة التقادم :
يقصد بوقف التقادم قيام مانع يؤدى على وقف سريان مدة التقادم حتى زوال هذا
المانع ثم إستئناف سريان التقادم استكمالا للمدة التي انقضت قبل قيام مانع
وقد حسم المشرع الأمر بنصه لا يوقف سريان الُمدة التي تسقط بها الدعوى
الجنائية لأي سبب كان باستثناء جرائم اختلاس الأموال الأميرية والغدر

( سادساً ) : انقطاع مدة التقادم :
انقطاع مدة التقادم يعني سقوط المدة التي انقضت منه وبدء سريان مدة جديدة
وذلك نتيجة إجراء من إجراءات الدعوى الجنائية التي حددها القانون على سبيل
الحصر.

( سابعاً ) : مالا يقطع مدة التقادم
لا يقطع مدة التقادم أي إجراء من الإجراءات التي عن نطاق الدعوى الجنائية
كالإبلاغ عن الجريمة.

( ثامناً ) : شروط الإجراء القاطع لمدة التقادم
يشترط في الإجراء القاطع للتقادم أن يكون صحيحا مستوفيا لكافة الشرائط
الشكلية والموضوعية التي عيناها القانون حتى يرتب أثره بقطع مدة التقادم
وعلى ذلك فلا ينقطع التقادم بالتحقيق الذي يجاوز حدود الاختصاص لمن باشره

( تاسعاً ) : أثر انقطاع مدة التقادم
يترتب على انقطاع مدة التقادم سقوط المدة التي تكون قد مضت من يوم وقوع
الجريمة إلي يوم الانقطاع ووجوب احتساب مدة جديدة كاملة من اليوم التالي
لهذا الإجراء وإذا تعدد المتهمون فإن انقطاع المدة بالنسبة لأحدهم يترتب
عليه انقطاعها بالنسبة للباقين.

( عاشراً ) : آثار تقادم الدعوى الجنائية
يترتب علي مضي مدة التقادم سقوط حق الدولة في العقاب وبالتالي انقضاء
الدعوى الجنائية ومن ثم عدم جواز اتخاذ أي إجراء من إجراءاتها ولكن انقضاء
الدعوى الجنائية بالتقادم لا يحول دون الحكم بالمصادرة ولا يؤثر على سير
الدعوى المدنية الناشئة عن الجريمة وانقضاء الدعوى الجنائية بالتقادم ليس
مقررا لمصلحة المتهم وإنما هو مقرر للمصلحة العامة ولذلك فهو من النظام
العام

( المبحث الرابع : الحكم البات )
الحكم البات هو السبب الطبيعي لانقضاء الدعوى الجنائية فتنقضي الدعوى
الجنائية بالنسبة للمتهم المرفوعة عليه والوقائع المسندة فيها إليه بصدور
حكم نهائي فيها بالبراءة أو الإدانة حتى ولو بناء على ظهور أدلة جديدة
تغيير الوصف القانوني للجريمة


شروط الدفع بقوة الشيء المحكوم فيه

( الأول ) : صدور حكم جنائي بات فاصل في الموضوع .
الدعوى فينبغي أن نكون أولا بصدد حكم متمتع بوجود القانوني فالأحكام
المنعدمة لا تتمتع بأية قوة قانونية أما الأحكام الباطلة فإنها متي حازت
قوة الأمر المقضي أضحت عنونا للحقيقة ونعت الحكم بأنه جنائي فليس مرجعه نوع
المحكمة التي أصدرته وإنما سنده سبب الدعوى التي صدر بشأنها فقد يصدر
الحكم الجنائي من إحدى المحاكم المدنية كما هو شأن في جرائم الجلسات وأما
وصف الحكم بأنه بات فيكون متي أصبح غير قابل للطعن فيه بأي طريق كما يجب أن
يكون الحكم البات فاصلا في الموضوع

( الثاني ) : وحدة الواقعة الإجرامية
يشترط أن تكون الواقعة الإجرامية المُسندة إلي المتهم في الدعويين المحكوم
فيها والجاري المحاكمة عنها واحدة والعبرة في وحدة الواقعة الإجرامية
بالعناصر المادية للجريمة فقط دون ركنها المعنوي ولا يغير من وحدة الواقعة
ظهور أدلة جديدة كظهور دليل قاطع على توافر نية إرهاق الروح لدي الجاني بعد
سبق الحكم عليه في تهمة ضرب أفضي إلى موت ومن ثم فلا يجوز إعادة محاكمته
بناء على الدليل الجديد وبالنسبة للجرائم المرتبطة أي في حالة وقوع عدة
جرائم لغرض واحد مع توافر الارتباط الذي لا يقبل التجزئة بينها فإنه يجب
اعتبارها جريمة واحدة والحكم بالعقوبة المقررة لأشدها حينئذ فلا تجوز إعادة
محاكمة المتهم عن الجريمة التي عقوبتها أخف والعكس صحيح .وبالنسبة للجرائم
المستمرة فإن قوة الحكم البات تنصرف إلى حالة الاستمرار السابقة عليه فحسب
فتحول دون إعادة المحاكمة عنها أما الوقائع اللاحقة عليه فتقوم بها جريمة
مستقلة ومن ثم فلا تنصرف إليها قوة الحكم البات وتصح المحاكمة من أجلها مرة
أخري

( الثالث ) : وحدة الخصوم
تستلزم وحدة الخصوم وحدة الطرفين الأساسين في الدعوى الجنائية وهما الإدعاء
والمتهم ووحدة الادعاء متحققة دائما ( النيابة العامة ) أما المتهم فهو
الطرف الوحيد الذي يمكن تصور تغيره أما في حالة تعدد المتهمين فإن سبق
الحكم بإدانة أحدهم لا تحول دون محكمة بقية المساهمين أما إذا كان قد سبق
لحكم لصالح أحدهم بالبراءة فإنه ينبغي التميز بين :


o الحالة الأولي : تأسيس حكم البراءة على أسباب موضوعية
إذا استند الحكم بالبراءة على أسباب موضوعية تتصل بماديات الجريمة وتكيفيها
القانوني كعدم صحة الواقعة فإن للحكم البات ببراءة المتهم قوة تحول دون
محاكمة بقية المساهمين


o الحالة الثانية : تأسيس الحكم بالبراءة على أسباب شخصية
إذا استند حكم البراءة على أسباب شخصية كانعدام التمييز فلا يكون الحكم
البات ببراءة أحد المتهمين حائلا دون محاكمة بقية المساهمين معه في ارتكاب
الجريمة

تعلق الدفع بقوة الأمر المقضي بالنظام العام :
يتعلق الدفع بقوة الأمر المقضي بعدم جواز نظر الدعوى لسباقة الفصل فيها (
بالنظام العام ) و ينبني على ذلك جواز الدفع به في آية حالة كانت عليها
الدعوى ولو لأول مرة أمام محكمة النقض كما تقضي المحكمة بانقضاء الدعوى من
تلقاء نفسها ولو تنازل المتهم عن الانتفاع به
( العفو الشامل من رئيس الجمهورية )
بالنسبة للعفو الشامل من رئيس الجمهورية فقد نصت المادة (149) من الدستور
المصري على أنه لا يكون إلا بقانون وذلك نظرا لأنه يُبيح الفعل حيث انه
يُقصد بالعفو الشامل أن يصدر عفو عن الجريمة ذاتها , أي إزالة الوصف
الإجرامي عن الفعل . بهدف إسدال النسيان على هذا الفعل الذي عادة ما يكون
قد ارتكب في ظروف سيئة اجتماعيا كفترات الاضطراب السياسي .

( مثال ) ذلك العفو الذي قرره المرسوم بقانون رقم 241 لسنة 1952 والذي ورد
النص فيه على "أن يعفى عفوا شاملا عن الجنايات والجنح والشروع فيها التي
ارتكبت لسبب أو لغرض سياسي وتكون متعلقة بالشئون الداخلية للبلاد "
ولكم أرق تحياتي،،،








































الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aboamer.7olm.org
 
تقادم الدعوى الجنائية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مكتب / محمد سعد ابوعامرللمحاماه :: جنائى :: المنتدى الجنائى-
انتقل الى: